يكفينا ما فينا ..!!

يكفينا ما فينا ..!!

بقلم: شاكر فريد حسن

بطيئًا بطيئًا يمرُّ ليل

الشتاء في كانون

فمن أين ابدأ السهر

مع القمر

على جذع زيتونة

من أين ابدأ رحلة

الأمواج فينا

افلا يكفينا

ما فينا

من حزن وألم

من موت وقتل

وعنف يومي

ومن تمزق وانقسام

يعصف بنا

تحولت حياتنا إلى

جحيم

وصار الإنسان فينا

وحشًا

وأصبحنا عطشى

للحب والمحبة

والوئام

والتجوال بحرية

دون خوف ورعب ..!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close