حامل الشهادة العليا لايعني انه سياسي محنك

حامل الشهادة العليا لايعني انه سياسي محنك، نعيم الهاشمي الخفاجي

لربما تجد شخص متألق في المجال العلمي لكنه فاشل في الجانب الاجتماعي أو السياسي، عندما نشاهد التلفاز أو نقرأ مقالات أصحاب شهادات تجد بيهم طبيب مهندس دكتور قانوني وكل اصحاب الشهادات العليا او رجل أمن برتبة فريق او لواء او عميد وهم يستمعون لساسة الصدفة الذين دمروا شعبنا ومكوننا ويهزون برؤوسهم وكأنهم معجبين بتفاهات ساسة الصدفة تكتشف أن الحصول على الشهادة العليا أو رتبة عالية بالجيش لا تعني أن هؤلاء يفهمون السياسة، بل تجدهم سذج امعات يتبعون ناس جهلة يعتبروهم رموز، ‏‎شيء طبيعي عندما نذهب للهند نجد دكتور أومهندس أوضابط يسجد لبوذا وللبقره أو يعبد حيوان بري او بحري…الخ لذلك الشهاده والتعليم شيء والمعرفة والبصيره في السياسة شيء اخر، معظم الشعوب المتحضرة تستفيد من أساتذة علم الاجتماع وبالذات السياسي في تثقيف وزرع نور المعرفة بين مواطنيهم، بينما نحن بالعراق خريج كلية الآداب فرع الاجتماع لاقيمة له، رغم أن طلاب وأساتذة علم الاجتماع هم ثروة البلدان المعرفية في تفسير الظواهر الاجتماعية وإيجاد الحلول لها، هناك الكثير من العارات الفاشلين عبر تاريخهم السياسي والاجتماعي والعائلي يختزل الكتابة والصحافة والثقافة والمعرفة له وللجهات الأيديولوجية التي يؤمن بها تراه يتعامل مع الكتاب أصحاب الحق والذين يشخصون حقيقة الصراع ويطرحون حلول في استعلاء وعنجهية بسبب انه يعتقد أن هذا الكاتب متدين وفق دين الإسلام ووفق مذهب ال بيت رسول الله محمد ص، لذلك نحن صبرنا عقود من الزمان على تصرفات الكثير من البهائم التي تدعي الثقافة والمعرفة ليس خوفا؟ لا والله ولكن اعمل وفق أن هذا وأمثاله يجهلون معرفة الحقيقة وهذا وأمثاله بهيمة حاله حال من يصفق لساسة الصدفة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
22.12.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close