نائب من تنظيم  هم سبب مأساتنا يتكلم وكأنه يعيش في السويد،

 نعيم الهاشمي الخفاجي
الكثير من نواب الأحزاب الفاشلة عندما يكتب أو يتحدث تجده يتحدث عن ديمقراطيات مثل الديمقراطيات في السويد والدنمارك ولا كأنه بالعراق الذي لا لايملك دولة مستقرة منذ يوم ولادة العراق المشئومة عام ١٩٢١ التي رسم حدودها المحتل البريطاني والفرنسي،    كتب نائب بطران من مكوننا(  ‏إن قناعتي الراسخة أن الأغلبية وأحزابها إن استقام أمرها استقام أمر أي بلد، والشيعة وأحزابهم محور العراق وبهم يصلح أمره، وتقع عليهم المسؤولية العظمى في حُسن الاختيار للمرحلة المقبلة بين قوى الدولة واللادولة!
وإن كان هذا لا يرفع المسؤولية عن غيرهم من المكونات الأخرى وأحزابهم.).
‏‎اقول لهذا البطران  انت تتحدث استاذ ….. عن أغلبية في دول مستقرة وديمقراطية مثل الدنمارك والسويد، اما كلامك بالعراق فهذا مجرد أحلام حسب قول فرويد حول حلم اليقظة أن الإنسان عندما يستيقظ ويريد العودة للنوم يشرد عقله ويرى ما يفكر به على شكل احلام، عمي صراع قومي ومذهبي بالعراق اوجدوا لهذا الصراع حلول بعدها براحتكم تمنطقوا، يوجد الآن ٤٠٠حزب الاخ يريد قوى اعتدال؟، عام ٢٠٠٨ كنت بالعراق ابني الأكبر كان طفل جئت بسيارة كيا من الكوت للحي إلى بيتي كنت أراجع لتسجيلهم في نفوس الحي، بالقرب من بانزينخانة الحي يوجد قصر شاهق لعنان السماء لأحد المجاهدين كان نائب بالبرلمان ومسؤول بالدولة من حزب إسلامي، بجانب بيته يوجد ناس يسكنون في صفائح واكواخ، ابني كان طفل رأسا سألني بابا هذا ليش بيته كبير وبصفه ناس فقراء؟ السائق ضحك أيضا الركاب ضحكوا التفتوا لي ابنك سأل هذا السؤال اكيد انت تعيش في بلد يحترم مواطنيه؟ تصوروا اذا ابني كان طفل عمره تسع سنوات بوقتها ميز بين سبب هذا الغني النائب المتمشدق بالإسلام والمذهب وبين جيرانه الفقراء فهل هذا النائب الذي كتب التغريدة الذي يحاول يستغبي عقول الناس مايفهم؟.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
23.12.2020
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close