الإبتسامة الدنماركية ..

الإبتسامة الدنماركية ..

أول أيامنا في الدنمارك وفي الشوارع المكتظة كنا نرى الدنماركيين شيوخا وشبابا وفاتنات يبتسمون لنا من دون أي سبب ، وذات يوماً كان أحد أصدقائي رأى فاتنة قد إبتسمت في وجهه مما حدا به في الحال أن يركض خلفها ويبتسم ضناً منه أنها إبتسمت لخلقته حباً وشغفا به وكان المسكين لايعرف اللغة أنذاك سوى القليل من الإنكليزية الهزيلة ، وظل يحاورها لكنها غادرته مبتسمة أيضا ومرة أخرى كرر المحاولة حتى لفظته وقطبت حاجبيها وأطلقت ساقيها للريح . تكررت هذه الحالات مرارا حتى عرفنا عندها من انّ الشعب الدنماركي هكذا هو ..وكتقليد سائد حين تقع عيناك على عينيه يتوجب عليه الإبتسام وكأنه قانونا أو دستورا مفروضا عليه ، فياله من تقليد جميل . بينما شعوبنا تراها تمشي في الشوارع وكإنها تبكي أو مقطبة الوجه حتى لوكان في العيد ، وأكثر الأحيان حين تصادف صديقا فتقول له كيف حالك فيقول لك في الحال كمن ضاعت السبل به ( كيف هو حالي ، ألهثُ من أجل أطفالي .. ويقولها باللغة العامية ..زعاطيطي ) . بينما في الدنمارك يعيش الطفل وكأنه إبن ملوكٍ وأباطرة . إبتسم ياصديقي فالحياة لحظة تمرق وأحيانا يخطفنا الموت ونحنُ لم نلحق على توديع بعضنا .
28/12/2020

هاتف بشبوش/شاعر وناقد عراقي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close