‏سياسي ثري يعطي نصائح الساسة حول الأزمة المالية

‏سياسي ثري يعطي نصائح الساسة حول الأزمة المالية، نعيم الهاشمي الخفاجي

كتب أحد الساسة الأثرياء (من أجل مُساعدة ودعم العراق في حل أزمته المالية.. طلبَ البنكُ الدوليُّ من العراق أن يكون سعر صرف الدولار (١٦٦٠) دينار، فيا تُرى هل سيكون للحكومة والبرلمان موقف موحّد سواءٌ بالرفضِ أو القبول؟ أم ستستغل بعض الكتل السياسية هذا الأمر للمزايدة مثلما فعلت ذلك سابقاً؟).
اقول لهذا السياسي التاجر عديم الضمير والإنسانية
‏‎الحكومه والبرلمان ليس لهم الحق بالتدخل في سياسة البنك المركزي العراقي بحسب قانون ٥٦ لسنه ٢٠٠٤ واما طلب البنك الدولي هذا نوع من الاستعمار بتوجيه خارجي اغراقه بالديون وفرض قرارات نتائجها فوضى وارتفاع أسعار وتجويع الشعب ومن ثم التركيع .
الطبقه السياسيه الفاسده يهمها دفع مرتبات الرئاسات الثلاث حتى لو تم مصادرة أموال المواطنين المودعة في البنك المركزي العراقي وصرف الاحتياطي، هذه نتيجة الحمير(المشرعين للقوانين) اقسم بالله كان ولازال ممكن من خلال قوانين تعويض ضحايا النظام السابق وضحايا الإرهاب جعل مؤسسة السجناء السياسيين والضحايا مؤسسات إنتاجية بدل توزيع الرواتب ومنح تقاعد للعمره يوم كان يمكن دعم الشباب والمتوسطين بالعمر بفتح مشاريع صناعية وتجارية من خلال منحهم قروض لفتح المشاريع وفرض رسوم ضريبية على جزا من الارباح، لكن المشرع اذا كان من فصيلة الحيوانات الناهقة تكون تشريعاته كارثية، الله لايبارك بساسة الصدفة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
27.12.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close