الكاظمي: عام 2021 يجب أن يكون عام انتماء المؤسسات للدولة .. ضبط الحدود هو بوابة الأمن والاستقرار

أكد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن عام 2021 يجب أن يكون عام انتماء المؤسسات للدولة، مشدداً أن ضبط الحدود هو بوابة الأمن والاستقرار.

وقال مكتبه الإعلامي في بيان ، إن «رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حيا خلال كلمة له في أعمال المؤتمر السنوي لقيادة العمليات المشتركة كل الضباط والمراتب في جميع المؤسسات العسكرية والأمنية – جيش وشرطة وشرطة اتحادية ومخابرات ومكافحة إرهاب وأمن وطني وحشد شعبي وبيشمرگة».

ونقل البيان عن الكاظمي قوله: «أنتم رمز العراق وإنجازاتكم في عام 2020 كبيرة ومفخرة لنا، فهو عام القضاء الكامل على تنظيم داعش وغلق كل منافذ نموه وقطع الطريق أمام محاولاته الخبيثة، وسنة 2021 ستكون أفضل على المستوى الأمني».

ودعا الكاظمي، الوزراء ومؤسسات الدولة للتعاون مع قيادة العمليات المشتركة «كونها البيت الكبير للقوات الأمنية، وتوحيد وتنسيق جهود القطعات والاستفادة من إمكانياتها، لتحقيق النصر على الإرهاب وإعادة هيبة الدولة».

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

وأضاف «علينا توحيد جهدنا الاستخباري لنخلق التكامل المطلوب في عملنا الأمني»، داعياً إلى الاهتمام بالبناء النفسي للمقاتلين والمنتسبين»، وقال: «الولاء للدولة.. الولاء للدولة»، وأضاف «يجب أن نعلّم كل الأجيال الأمنية الجديدة أن العراق غالٍ، دفعنا دما غاليا للحفاظ على أمنه ووحدته وسلامة شعبه رغم التحديات».

وأكد الكاظمي أن «ضبط الحدود هو بوابة الأمن والاستقرار»، مشددا على ضرورة «رفع المواقف الأمنية إلى المراجع كما هي وعدم إخفاء أي معلومات على المقر الأعلى، لكي تتم المعالجة وإعطاء التوجيه في ضوء الحادث وليس محاولة التقليل من الحادث».

وأشار إلى أن «عام 2020 هو عام تقييم القادة والمديرين على أساس عملهم»، مشددا على ضرورة «الابتعاد عن التقاطعات بين القوات الأمنية وترك الأمور الشخصية، والتركيز على الأهداف المرسومة لهم من قبل قيادة العمليات المشتركة».

وأوصى الكاظمي بالتدريب البدني والعلمي والنفسي، داعيا الى التوسع بإعداد مناهج تدريبية متكاملة لكل الضباط والمراتب.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

وأكد أن «حماية شعبنا هي هدفنا الأسمى، ضعوا الشعب في حدقات أعينكم»، مؤكداً أن «التحديات لم تنته بعد»، مبيناً أنه «مازال أمامنا الكثير لعمله، ومازال هناك سلاح منفلت وعصابات جريمة وتجارة مخدرات وأسلحة ونزاعات عشائرية خارج القانون، ولابد أن نتضامن جميعا لمواجهتها وردعها».

وقال الكاظمي «واجبا أمامنا هو حماية الانتخابات، وعلى الجميع أن يعمل من الآن، لتوفير المناخ الآمن لإجراء انتخابات عام 2021»، مشدداً على «ضرورة أن لا نكسر بأي مؤسسة أمنية، فالتجاوزات التي تحصل هي تجاوزات أفراد وتحصل في كل الأجهزة».

وبين أن «كل انهيارات الجيوش في العالم كانت بسبب التقاطعات ويجب الابتعاد عنها»، لافتاً إلى أن «عام 2021 يجب أن يكون عام انتماء المؤسسات للدولة والإيمان بها، وهذا التوجه الجديد نعمل عليه حاليا».

وختم الكاظمي بالقول: إن «روح الثقة والتكامل هي عنوان المؤسسات الأمنية والعسكرية، ومن المهم جداً أن تكون علاقاتكم تكاملية».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close