شر البلية مايضحك فيصل القاسم مطبل الى اردوغان

شر البلية مايضحك فيصل القاسم مطبل الى اردوغان، نعيم الهاشمي الخفاجي

عندما اقرأ مقالات واخبار فيصل القاسم الدورزي اشاهد ان هذا المخلوق يشعر بعقدة دونية، اثرت على شخصيته وجعلته يخون مهنته الاعلامية ويصبح عبد يدافع عن سيده اردوغان، مستبشر به خيرا حتى بالمواقف الخيانية، اثبت علماء الاجتماع ان الكثير من الاشخاص الذين يشعرون بعقدة مذهبية او دينية او حتى بالمستوى التحالف او الودي مع القبائل المحترمة تجد الوداي الدمج خادم خانع يمسح احذية الشيخ الفلاني ويتشرف ان يصب الماء على يد الشيخ الاقطاعي الفلاني ويبالغ في الانتماء النسبي وهو يعلم ليس منهم، فيصل القاسم اعلامي سوري دورزي تم توظيفه بقناة الجزيرة الاخوانية كان يرفع شعارات القومية للنيل من الشرفاء، لكن عندما حدثت الهجمه الارهابية على سوريا، شاهد ابادة ثلاثين قرية للدروز في ادلب وتم تغير دينهم بالقوة وتم سبي نسوة واطفال دروز لكن فيصل لم يهتم بذلك بل وقف مع الذباحين لقتل ابناء قومه مقابل حصوله على الاموال، او يحضر بمجلس الامير الفلاني، في تركيا فيصل عمل حوار مع اردوغان واعطاه كارت اذا احتاج شيء يمكن له مراجعة اردوغان، لو اصبحت مصيبة، للاسف فيصل القاسم اصبح بوق نتن للدفاع عن اردوغان واطماعه في الاراضي السورية والعراقية والليبية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
25.12.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close