قائد جيوش الفقراء

قائد جيوش الفقراء
عباس راضي العزاوي

اذا اضطررت في يوم ما ان اكتب قصة ساجعل البطل فيها خالدا لايموت, جليل ومبارك , لايجامل , لايلطم , لايبكي , لايشعر بحرقة لفقد ولا حسرة لخساره، سأُلغي من ذاكرته الحزن والانكسار، واحصن قلبه بفولاذ من غضب، واحمي عقله من العاطفة الماصخة.
لايبتسم للضباع والقرود ولايدير ظهره للمسالمين منهم خاصة، لايسامح الخونة والمتخاذلين حتى بعد توبتهم , فنحن لانعرف متى يتحولون ومتى تنبت انيابهم وسكاكينهم كرؤوس الميدوزا من تحت جلودهم.
لن احرمه من اهله ولا من حبيبته ولا من اصدقائه,نهاية القصة ستكون كبدايتها، اي استعداد وتحفز ازلي للصراع ,يقظة سرمدية, لا تأخذه غفلة ولانوم، واترك لخياله باعتباري كاتب متحضر بناء حصن يحفظ ذريته من السقوط بيد المسوخ
سأجعل ذاكرته حاضرة بوضوح عظيم , يحفظ اشكال اعدائه وظلالهم ومخالبهم، يتذكر منابت انيابهم وفتحات السموم فيها, ويشم عفونتهم على بعد عشرين كيلو متر, يتعرف على منطقهم قبل الكلام وعلى غدرهم قبل عملهم , يتحسس ملمس جلدوهم عن بُعد.
سوف لن اجعله من دعاة السلام بل محبا له بشروط صارمة ,عاشقا للاستقرار وفارضا له بقبضته, يؤمن بالقوة وبها فقط يصنع الحب والمودة والامان.
بطلي سيكون صلبا كالصخر , حادا كالسيف ,عادلا كمحمد , شجاعا كعلي, مقداما كالحسين , وناصرا كالعباس ,ومنتقما كالمختار.
هذا باختصار شديد ملامح بطل قصتي “قائد جيوش الفقراء” والتي سترقص لها فتيات مدينتي ويطرب لها شبابها ويتشبهون بها في لقاءاتهم وامام حبيباتهم، وتترنم بها امهاتنا لاحفادهنّ وتبتسم لها حتى ملائكة السماء!!!.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close