هذه الليلة عظيمة ذكرى إعدام صدام الجرذ الهالك،

نعيم الهاشمي الخفاجي
صادفت الليلة الماضية ليلة إعدام أعتى طاغية حقير حكم العراق بتاريخه القديم والحديث، نبارك لشعبنا بهذه الذكرى السعيدة، نهاية الطغاة تكون بهذا الوضع، رب العالمين أذل صدام الجرذ والعالم شاهدوا بطل الأمة تم استخراجه من حفرة قذرة ويوجد تحت كل شعرة من شعر لحيته وجسمه قملة، صدام الجرذ كان يقتل أبناء ضحاياه امامهم، ورب العالمين سلط بوش على صدام وتم قتل أولاده الأوباش وابوهم كان متخفي في حفرة الجرذان، الإمام علي بن أبي طالب تحدث في خطبه حول المهدي وتطرق لهذا المجرم وفي إحدى الروايات أشار إلى اعتقاله في حصن، وفي رواية مقتله يكون الناس بطريقهم من منى إلى الكعبة وهذا ماحدث بشكل تمام، قضية سقوط نظام صدام واعتقاله ومصادفة يوم إعدامه بصبيحة يوم العيد الاضحى إرادة ربانية شائت الظروف والأسباب أن يعدم هذا المجرم بصبيحة يوم العيد، عندما أعلن بوش أن صدام يسلم العراقيين بعد ثلاثة أشهر كلامه كان في بداية العاشر حسبتها وجدت التاريخ يصادف يوم عيد الاضحى، اضطريت أن اصمت ولم أذكر الرواية لأن أعداء الشيعة يقولون سوف يعدمون صدام لتتحقق صحة رواياتهم، كتبت مقال تهنئة لشعبنا بعد إعدام صدام الجرذ بعشر دقائق وقناة العراقية والفرات استضافوا الشيخ الكوراني وسألوه عن الرواية قال لهم الكاتب الذي كتب ذلك كلامه صحيح، الرواية صحيحة لكنني كنت غير منتبه اليها، انا واثق أن دولة المهدي قادمة لامحالة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close