وزارة الكهرباء لو تسمى وزارة المولدات الأهلية

وزارة الكهرباء لو تسمى وزارة المولدات الأهلية، نعيم الهاشمي الخفاجي

من المؤسف أن لدينا ساسة لم يحسنوا الاختيار الجيد والتصرف الصحيح بكل شيء، صرفوا عشرات مليارات الدولارات ولم يحققوا حلم العراقيين بوجود كهرباء للمواطنين، نصحهم الكثير من أصحاب الخبرة، قالوا لهم في كل محافظة اسسوا محطة توليد كهرباء ومصفى تكرير صغير لكل محافظة، أسوة بالتجربة السعودية، في حكومة الحجي ابو اسراء العالم النووي الشهرستاني قال عام ٢٠١٤ نصدر كهرباء لدول الجوار؟ واذا برئيس الحكومة المالكي يقول تبين أن محطات التوليد تعمل بالغاز؟؟؟ كان ولازال في استطاعة الحكومة تشريع قانون تعطي قرض لكل مواطن يشتري خلية توليد كهرباء شمسية من إنتاج شركة سيمنس الألمانية كلفة الخلية الجيدة لايتجاوز ثلاثة مليون دينار عراقي، محطة توليد كبيرة تكفي لمحافظة تعمل بالطاقة الشمسية سعرها لا يتجاوز مائة مليون دولار؟ لكن كيف هؤلاء يجلبون محطات كهرباء للمواطنين والوزير والمسؤول البعثي الطائفي يعتبر السرقة عمل مشروع لأن الحاكم شيعي، والوزير والمسؤول الشيعي يسرق الأموال العامة بحجة مجهولية المالك؟؟ ساعد الله شعب العراق حكمنا اراذلنا وجرعوا الناس كأس المرارة والهوان بسبب أخطاء وتصرفات كان ممكن تجاوزها، الذي تدعمه الملايين المضحية يفترض أن يستمد شرعيته منهم ولاينبطح ويكون ذليل، احقر مسؤولين وموظفين هم في دولتنا، عندي معاملة فصل سياسي منذ عام ٢٠٠٨ وليومنا هذا وتبين يعطوني رفض والموظف ستار نوروز خان مايبلغني ويكتب إلى لجنة التحقق بلغناه ولم يكمل المطلوب منه؟؟؟ ههههه هل هؤلاء يبنون لنا دولة، اكيد اما هو لا يفهم واما يريد رشوة من خلال سماسرة آخرون، وهذا الأمر للاسف منتشر بكل الدوائر وضعية مؤلمة، ايهم السامرائي أول حرامي سرق مليار دولار في اسم الكهرباء والآن لسانه مثل لسان دلالة يتكلم عن الوطنيات والقيم، نحن بدولة تشهد صراع قومي ومذهبي منذ عام ١٩٢١ أمس مراسل بقناة العراقية زار منطقة المشاهدة، أحد الرجال يتظلم مسكين ابنه مظلوم اسمه مشتاق طالب بسجن الحوت محكوم بالاعدام؟ سأله المراسل عن السبب قال والله ما اعرف لكن انقتلوا ربعه ونحكم بالإعدام بسببهم؟ الاخ هو من ادخل عليهم الارهابيين لقتلهم لاخوش بريء؟؟؟؟ ولا خوش كهرباء.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
28.12.2020

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close