ترامب الرجل الأكثر إثارة لإعجاب الامريكيين في 2020 .. أوباما ثانياً وبايدن ثالثاً

حصل الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، على لقب أكثر الرجال إثارة للإعجاب في عام 2020، وذلك وفقا لاستطلاع جديد أجرته مؤسسة غلوبال، متفوقا بذلك وللمرة الأولى على الرئيس السابق باراك أوباما.

وظل أوباما الرجل الأكثر إثارة للإعجاب في أمريكا حيث احتل الصدارة لمدة 12 عامًا على التوالي.

وصرحت مؤسسة غلوبال في بيان صحفي ، أن ” ترامب تفوق على سالفه هذا العام، بعد 12 عاما حاز فيها أوباما على لقب الرجل الأكثر إثارة لإعجاب المستطلعين ، عندما سئلوا دون أي دافع عمن يعتبرونه أكثر الرجال إثارة للإعجاب”.

فالصو | من الرجل الذى نال لقب "الاكثر إعجابا" فى أمريكا؟

وذكر 18% من المستطلعين ترامب، فيما اختار 15% أوباما، واختار 6% الرئيس المنتخب جو بايدن و3% اختاروا الدكتور أنتوني فاوتشي مسؤول الصحة الأمريكي.

وأشارت غالوب في البيان، إلى أن دعم ترامب بين الجمهوريين لا يزال قويا عند 48%، فيما انخفض دعم الديمقراطيين لأوباما من 41% العام الماضي إلى 32% هذا العام، وحصل بايدن على 13% و5% لصالح دكتور فاوتشي.

وانقسم المستقلون بالتساوي بين ترامب وأوباما، بنسبة 11%، فيما اختار 3% بايدن و2% اختاروا فاوتشي.

ماراثون ترامب بايدن 2020.. خبيران أمريكيان يرجحان الفائز

على صعيد آخر، حصلت ميشيل أوباما، على لقب أكثر النساء إثارة للإعجاب للعام الثالث على التوالي، واختارها 10% من الأمريكيين، تليها نائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس بنسبة 6% والسيدة الأولى الحالية ميلانيا ترامب بنسبة 4%.

وبعد إعلان مؤسسة غلوبال، وحصول جو بايدن على المركز الثالث بفارق ضئيل بنسبة 6%، انتقل الرئيس ترامب إلى منصة تويتر.

وغرد ترامب قائلا إن استطلاع غالوب يدعم ادعاءه بأنه الفائز الحقيقي في انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني ، وأن فوز الرئيس المنتخب كان مزورًا.

وقام ترامب بإعادة تغريدة لمارك ستاين، المعلق الإعلامي في قناة فوكس نيوز، ونقل الرئيس عن ستاين قوله: ”أطيح بباراك أوباما من الصدارة وحصل الرئيس ترامب على لقب الرجل الأكثر إثارة للإعجاب لهذا العام“.

وتابع: ”ترامب الأول، وأوباما الثاني، وجو بايدن في المركز الثالث بعيد جدًا، هذا غريب للغاية، فقد حصل بايدن على ملايين الأصوات أكثر من ترامب، لكن لا يمكن الاقتراب منه في هذا الاستطلاع“.

وتعليقا على ذلك أبدى ترامب ملاحظته الخاصة قائلا: ”هذا لأنه حصل على ملايين الأصوات المزيفة في انتخابات 2020.. لقد كانت مزورة!“.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close