ربيع 1991 وعلي …

ربيع 1991 وعلي …

تقع القرية في منطقة جبلية وعرة

على بعد كيلومترات يوجد معسكر للجيش التركي

بناء كبير على تل محاط بالخضرة

السماء غائمة رياح باردة خفيفة قطرات المطر البلورية على الحشائش والازهار

تعرف ابي العظيم على جندي تركي اسمه علي

اصبحا صديقين

ذات يوم ذهبنا انا وابي العظيم الى ذلك المكان الأخضر

التقينا بالجندي علي

قدم لابي العظيم الارز والسكر والشاي

ما زلت اتذكر زيه العسكري وبندقيته وابتسامته البراقة

شاب وسيم في العشرينيات

في نهار خلاب

جاء الى القرية ليزور ابي العظيم

احضر معه كارتونة مليئة بالمعلبات

تناول الشاي برفقة ابي العظيم جلست معهما بجانب موقد الحطب

كان من اكراد تركيا

ابي العظيم كان شخصية لامعة صديقا للغفير والوزير

بعد عودتنا الى الوطن

وجدت اكياس سكر صغيرة محفوظة في كيس

قلت لابي العظيم ما هذا

قال لي انه جلبها معه كتذكار من الجندي علي

ومعها

ورقة مكتوب عليها اسم الجندي علي كاملا وعنوان السكن ورقم التلفون الارضي باللغة التركية

في الالفية الثالثة انتقلنا من البيت القديم الى البيت الجديد

اختفت الكثير من الاشياء ومنها الورقة واكياس السكر الصغيرة

علي

كيف السبيل لرد الدين

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close