كورونا والطريق إلى تشكيل الحكومة العالمية الواحدة (ج1)

كورونا والطريق إلى تشكيل الحكومة العالمية الواحدة (ج1)

بعد انتشار ما يُسمى بمرض كورونا، ابتداءً في الصين أواخر عام 2019 ثم انتقاله إلى بقية أرجاء العالم في أوائل عام 2020، ظهرت كثير من الأقوال والتحليلات والتصريحات – سواء كانت طبية أو صحفية أو علمية أو سياسية – المتضاربة، أو المتناقضة أحياناً، والمتوافقة أحياناً أخرى!

وها قد مضى عام أو أكثر على ظهور هذا المرض، ولا تزال الأخبار تتناقل مساره، وعدد الإصابات به، وعدد الموتى به، وأخيراً! أخذت الأخبار تتحدث عن تطوراته، وما يدعون ظهور سلالة جديدة من الفيروسات! يزعمون أنها أشد فتكاً بالبشرية من السلالة الأولى!

سنعرض في مقالنا هذا الآراء؛ والتحليلات التي تؤكد بشكل شبه يقيني، على أن ثمة مجموعات سرية خفية! تتحرك في الظلام، ووراء الأستار، يسميها البعض بالدجال! والبعض الآخر بالمسيح الدجال! والفريق الثالث يسميها بالحكومة الخفية الظلامية!

ويتصدر هذه المجموعة أو المجموعات، بيل غيتس صاحب شركة مايكروسوفت، وعائلة روتشيلد، وعائلة روكفلر اليهوديتان اللتان تتحكمان في الثروة العالمية، وتسيطران على بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي، وسواه من البنوك العالمية.

وسنعزز ونؤيد هذه الحقيقة – وليست نظرية أو فرضية وإنما هي حقيقة واقعية – بأقوال مفكرين، وعلماء من أهل الغرب أنفسهم، ومن غيرهم.. كعادتنا في جميع مقالاتنا، نذكر المعلومة، ونذكر المصدر الذي جاءت منه.

سنعرض ابتداءً! لمحاضرة للقس تشارلز لاوسن، التي يذكر فيها بكل وضوح، (أن ثمة اثنتا عشرة خطوة ستقود العالم إلى حكومة عالمية شمولية واحدة، حيث يقول: هذا هو المسار الدولي، الذي يدفعونا فيه لاستكمال السيطرة، واخضاع العالم لإرادة من يتحكمون من خلف الستار.. وهذا كما ترى! لتحضير العالم، للمسيح الدجال.. وأول خطوة لتحقيق ذلك: استخدام مرض شبيه بالانفلونزا أطلقوا عليه اسم كورونا، كإرهاب بيولوجي! ومن ثم تخويف الناس، وترويعهم!).{1}.

وبناء على ذلك نستطيع أن نقول بثقة، وبيقين شبه كامل، أن كورونا! قد أصبحت خرافة، وألعوبة بيد الدجال، يحركها كيفما يشاء.

أساليب الدجال الخبيثة

فمن أساليب الدجال الخبيثة! أنه يأمر وزارات الصحة في العالم! لتغيير عدد إصابات ما يسمى كورونا، حسب السوق! مثل تغيير أسعار العملات والمعادن الثمينة بالضبط!

فتارة ترتفع أعداد الإصابات، وتارة تنخفض! بدون أي حقائق واقعية على الأرض إطلاقاً! والدليل على ذلك:

أن نقابة الأطباء في بلد ما، أرسلت مذكرة إلى وزارة الصحة! وطالبتها بتبيان العدد الحقيقي للإصابات! لأنها تشك في الأرقام التي يعرضها وزير الصحة يومياً في الأخبار. فلم ترد عليها، وتجاهلتها! بالرغم من تكرار الطلب عدة مرات.

والآن يزعم الدجال: اكتشاف سلالة جديدة في بريطانيا، أقوى من سابقتها! والحقيقة الدامغة أن كل هذا تدجيل؛ وشعوذة! لوضع البشرية في قمقم الحيرة؛ والضياع؛ والتيه؛ والخوف؛ والرعب؛ تمهيداً لإخضاعها؛ وتطويعها؛ وتدجينها! لتحقيق الهدف النهائي، خلق حكومة عالمية واحدة!

والشيء الذي يؤكد هذه الحقيقة أن كورونا قد انتهى تقريباً، وقُضي عليه إلى حد كبير في الصين، أوائل هذا العام؟! واحتفلت مدينة ووهان التي ظهر فيها هذا المرض، بخلوها من المرض في شهر آذار من العام الحالي، ولم نعد نسمع أي إصابات جديدة فيه خلال التسع أشهر التي تلت الاحتفالات.{2}.

وأن الذي خرج خارج الصين، ليس إلا تمثيليات هزلية، ومسرحيات فكاهية، وطبخات إعلامية، ومبالغة كبيرة في تضخيم عدد الإصابات وعدد الموتى، وتسجيل جميع الموتى تقريباً على أنهم ماتوا بسبب كورونا، لتضليل الناس والعمل على تطويعهم، وترويضهم! للدخول في قمقم الخنوع، والخضوع، والاستسلام؟!

وكلما هلك شخص – وخاصة إذا كان اسمه لامعاً وله طنة ورنة – اتهموا كورونا بهلاكه! وهذا غير صحيح، وغير دقيق علمياً وطبياً وواقعياً! فهو لا يختلف كثيراً عن الأمراض الفيروسية السابقة التي حدثت في العقدين السابقين مثل سارس وانفلونزا الخنازير وانفلونزا الطيور والتي تسبب الهلاك والموت بأكثر من كورونا بكثير فلماذا هذه الضجة الكبرى حول كورونا، في الوقت الذي لم تحصل مثلها للأمراض السابقة؟!

براءة كورونا من قتل الناس

والحقيقة أن كورونا بريء من قتله، كبراءة الذئب من قتل يوسف! فما قتله كورونا، ولكن أمراضاً أخرى قتلته! بدليل أن الأطباء الإيطاليين! قد أثبتوا بشكل يقيني – بعد تشريح أكثر من مائة جثة ميتة – أن سبب الوفاة، ليس كورونا، وإنما بسبب تخثرات في الأوعية الدموية؟!

وهذا طبيب ألماني! يؤكد بعد تشريح مائة جثة ماتوا بعد إصابتهم بكورونا، بأنهم ماتوا بسبب أمراض أخرى كانوا يعانون منها.

(قاعدة معلومات الدكتور بوشال تحتوي على معلومات عن 100 رفاة جرى تشريحها، جميعها تؤكد أن لا أحد من المتوفين مات قطعاً بسبب فيروس كوفيد 19، بل أنهم جميعاً كانوا يعانون من مشكلات القلب والأوعية الدموية ومن ارتفاع ضغط الدم ومن تصلّب الشرايين والسكري والسرطان والفشل الكلوي أو الرئوي أو من تليّف الكبد.).

أبحاث في إيطاليا وسويسرا

(قاعدة معلومات الدكتور بوشال تدعمها دراسة صدرت عن وزارة الصحة الإيطالية، وهي لا تستند على التشريح، بل على مسار المرض لدى 1738 متوفى، فعلاوة على الإصابة بفيروس كورونا فإنّ نسبة 96.4 من المتوفين بهذا المرض كانوا يعانون من مرض واحد على الأقل، أعمها غالباً حالات ارتفاع ضغط الدم (70 %)، السكري (32 %)، أمراض القلب والأوعية الدموية (28 %). علماً أن متوسط الأعمار في إيطاليا هو 79 عاماً، أما في هامبورغ فالمتوسط هو 80 عاماً.).

(في سياق متصل، فإنه قد جرى تشريح رفاة 20 ممن توفوا بفيروس كوفيد 19 على يد الدكتور الكسندر تسانكوف رئيس قسم التشريح بمشفى جامعة بازل بسويسرا، فتبين اصابتهم جميعاً بارتفاع ضغط الدم، كما أن أغلبهم كان يعاني من البدانة، وأن ثلثيهم عانوا من مشكلات في القلب، وثلثهم عانى من مرض السكري){3}.

ولكن الدجال! قد أقسم على التلمود! أنه لن يدع البشرية تعيش بسلام، وأمان، وراحة، حتى يُسلمها إلى المسيخ الدجال؟! وسيجعلها حيرى، ضائعةً، تائهةً في دياجير الظلام! ويُذيقها نار الدنيا، قبل نار الآخرة!

وسيجعل مسلسل كورونا، أطول مسلسل درامي، عرفته البشرية في تاريخها الطويل، قد يزيد على ألف أو ألفين حلقة! ويستمر عرضه، طوال العقد الثالث القادم، حتى يقضي عليها، قضاءً مبرماً – إلا قليلاً – لتنفيذ الوصية المنقوشة على نصب في جورجيا بأمريكا بثمان لغات منها العربية! وقد نشر الإعلامي فيصل القاسم عبارة ساخرة قائلاً (يا خوفي يطلع كورونا مثل باب الحارة 10 أجزاء){4}.

وهكذا فإن الدجال اللعين، استطاع فرض أوامره على الحكومات جميعاً، لتطويع شعوبها! وإجبارهم على الرضوخ والخنوع والخضوع! دون أي اعتراض، ولا استنكار، ولا احتجاج! وبطريقة التضليل، والخداع، وبذريعة المصلحة الصحية العامة، والتي لا يمكن لعوام الناس، أن يعترضوا عليها!

والحكومات جميعاً فرحة جداً، ومتعاونة معه إلى أبعد الحدود! لأنه أعطاها سلطة، ما كانت تحلم بها، في طريقة التحكم بشعوبها؛ والسيطرة عليها! وإلغاء، وسحق كل أصناف المعارضة ضدها! وتسييرها كقطيع الخرفان، نحو المقصلة، لقطع رؤوسها باستسلام كامل، وهي تضحك!

هذا ما يقوله د/ أندرو كوفمان استشاري شفاء طبيعي ومخترع ومتحدث عام وطبيب نفسي وشاهد خبير في المحاكم الأمريكية.. إلى أين يتجه العالم مع كورونا.{5}.

وسنتابع في الجزء الثاني – إن شاء الله – عرض المزيد من الأدلة: والبراهين، التي تثبت وجود الخطة الشيطانية، المدمرة للبشرية، في سبيل تكوين النظام العالمي الجديد، المؤلف من حكومة واحدة؛ وجيش واحد؛ وعملة واحدة؛ ودين واحد!

الأربعاء 1442/5/15

2020/12/30

د/ موفق السباعي

المصادر:

1- محاضرة القس تشارلز لاوسن https://dailylebanon.net/?p=50729

2- احتفالات الصين بخلوها من كورونا https://www.youtube.com/watch?v=-GHP53M9aao

3- هذا ما كشفه تشريح رفاة ضحايا كورونا https://www.dw.com/ar/%D9%87%D8%B0%D8%A7-%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%B4%D9%81%D9%87-%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%AD-%D8%B1%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D8%B6%D8%AD%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7/a-53317277

4- فيصل القاسم https://twitter.com/kasimf/status/1340938913968435200?s=20

5- د. أندرو كوفمان https://www.youtube.com/watch?v=qWxmua9RKJc

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close