إلى نجل الشيخ المفتي

إلى نجل الشيخ المفتي
عبد الله ضراب الجزائري
***
أَنقــــــذْ أبــــــاكَ فإنَّه مُتــــــورِّطٌ
في ورطةٍ تُرديه في الخُســــــرانِ
فلقد تجرَّأ أن يُبيح دمــــــــــــــاءَنا
لِمثالب الأوبـــــــــــاش والصُّلبانِ
أذكى الضَّغائن والجــرائم والرَّدى
في أمَّة الإســـــــلام والإيمـــــــانِ
إنِّي أراهُ مُغــــــرَّرا بعصــــــــابةٍ
ألِفتْ ضـــــــــلال الزُّورِ والكفرانِ
تدعو إلى تفتيت أوطـــــــانِ الهدى
بمكيدة الإصـــــــــــــلاح للسُّلطانِ
تنوي التَّلاشي والدَّمــــــار بكيدِها
لشمائلِ الإســـــــــــــلام والعُربانِ
أوَما تفطَّـــــن للأكـــــــاذيبِ التي
أضحتْ تمــــزِّقُ لُحمة الأوطـــانِ
فالكـــــونُ يشهدُ والأثيــــرُ مُسجِّلٌ
دَوْرَ الجزيرة في لظى الأحـــــزانِ
ذكِّرْ أبـــــــاكَ وقُــــــــلْ له مُتحبِّباً
إنَّ الصَّلاحَ يُنـــــالُ بالإحســـــــانِ
بالرِّفقِ والأخــــــــلاق يُنصرُ دينُنا
لا بالأذى والكُــــــــــرْهِ والجِرذانِ
لا بالصَّواريـــــــخ التي يَسطو بها
غِــــــلُّ العدوِّ الحــــــــــــاقدِ الفتَّانِ
عــــــد يا (فقيه) إلـــى الحقيقة إنَّها
في سنَّة الهــــــــــادي وفي القرآنِ
تُبْ كي يَكفَّ الكفرُ عــــن تدميرِنا
فذنوبُكم تربــــــــو عن الكُثبــــــانِ
تُبْ كي يَكفَّ الخائنــون عن الأذى
من دمَّروا الأوطــــــــــان بالبهتانِ
تُبْ كي يتوبَ الإمَّعـــات من الألى
صاروا حِراباً في يــــــــدِ العدوانِ
تُبْ لا تبذِّرْ نعمة ًمحســــــــــــودة ً
هي وَفــــــــــرَةُ الثَّروات والفِتيانِ
تُبْ فالشُّعــــوب تململتْ من غيِّكمْ
والغيظ ُضاهى قـــــــــوَّة البُركانِ
القدسُ يرزحُ في القيـود فهل ترى
تحريرَه في الفتك بالإخـــــوان ؟؟
تُبْ صــادقا قبل الرَّدى فمصيركمْ
يدنــــــــو من التَّخليد في النِّيـــرانِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close