التسابق على بيع اللقاح،

نعيم الهاشمي الخفاجي
 لايخفى على أي متابع أن هناك تسابق دولي على بيع الأدوية واللقاحات وخاصة مثل لقاح فيروس كرونا الذي أصاب كل الكرة الارضية، روسيا كانت الدولة الأولى في اكتشاف اللقاح لكن المعسكر المناوىء للحقبة السوفياتية وقف بشكل وآخر ضد الترويج للقاح وبيعة، لذلك  تتهم روسيا الدول الغربية بتعمد التشكيك في إنجازاتها المرتبطة بالسباق العالمي لتطوير لقاح مضاد لـ«كورونا»، مع اصطدام محاولات تسويق لقاحها «سبوتنيك في» بمطالب الجهات التنظيمية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وقال كيريل ديميترييف الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي يدعم تطوير اللقاح ويتفاوض على التسويق الدولي له: «إننا نفهم اللعبة. الأمر عبارة عن مزيج من بعض سوء الفهم، وبعض الانحياز الحاد، وحقاً بعض الجهود الكبيرة جداً لتقويض اللقاح الروسي»، وفقاً لوكالة «بلومبرغ» للأنباء.
في المقابل اللقاح الذي أنتجته شركة فايزر الأمريكية قد بيع في غالبية الدول بالعالم، بالعراق عندنا دكتورة عراقية اكتشفت علاج عبارة عن حبوب يقضي على مرض السرطان في جامعة الكوفة قبل ست سنوات لكن لم يتم انتاج العلاج وبيعه للأسواق السبب شركات الأدوية المهيمنة والتي يهمها بيع ادويتها ولايهمها شفاء الناس والقضاء على هذا المرض الخطير، عالم مادي يتظاهر بالإنسانية لكنه بعيد كل البعد عن الانسانية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
31.12.2020
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close