طبول الحرب العالمية الثالثة تقرع بقوة,وهذا الشهر سيكون الاهم في تاريخ البشرية

طبول الحرب العالمية الثالثة تقرع بقوة,وهذا الشهر سيكون الاهم في تاريخ البشرية
[email protected]

من المعروف ان لكل فيروس تخصص معين,تماما مثل الطبيب الاخصائي,فهوعادة يعالج مرض معين,وليس من المعقول ان ترى عيادة طبيب مكتوب عليها,اخصائي بامراض الجهازالتنفسي,والجهازالهضمي,والجهازالعصبي,والمجاري البولية والتناسلية!
لذلك فلاشك ان كوفيد 19,هوسلاح بايولوجي مصنع بشكل دقيق,ولهدف استراتيجي خطيرجدا
واذا مااستعرضنا بداية ظهوره وطريقة وطبيعة انتشاره يمكن ببساطة ان نكون فكرة عن ماهية وهدف نشره
لقد ظهر لاول مرة في الربع الاخيرمن عام 2019 في مدينة ووهان في الصين,وقيل في وقتهاأن الوطاويط نقلته الى البشر,ورغم الضجة التي اثيرت حوله,الاأن العالم لم يهتم به, لانه لم يكن الاول,بل سبقته عدة اوبئة,في نفس الدولة,كالسارس,مثلا,والذي كان ينقله حيوان السمور,الشبيه بالقط,ثم سرعان ماانحسرتأثيره.
وقد نشط كوفيد 19خلال فترة 3اشهرفقط,ثم خفتت وطأته كثيرا,لكنه خرج من الصين,وانتشركالهشيم في كل بقعة في العالم,حتى,في الجزرالنائية,وذلك يحدث لاول مرة في تاريخ البشرية,اذ ان من المعروف أن كل وباء ظهرحتى الان كان يقتصرعلى بقعة جغرافية,معينة اواثنتان,لكن ان يعم العالم,دون استثناء,,فهذايثيرالف علامة استفهام,وكل التسائلات لا تجد الا اجابة منطقية واحدة,وهي ان كوفيد 19 هو,سلاح بايولوجي,مصنع في مختبرات الحرب البايولوجية,ونشرمن اجل تحقيق هدف عالمي ستراتيجي خطير.
واذا ماأردنا أن نناقش الامربشكل علمي منهجي,فيجب علينا استعراض التداعيات والاسباب التي تجعل,أي,يلجأ الى مثل هذا الاجراء الخطير,الذي أصبح يهدد,أمن واستقرارالعالم,ويفتح الباب امام احداث دراماتيكية,مطلوب أن تؤثربشكل اساسي بمستقبل الجنس البشري.
فقبل كل شيئ ,يجب الاخذ بنظرالاعتبارأن اساس هذا الفيروس هو من الصين,والغريب انه ماأن انحسرفيها حتى انتقل الى كافة اصقاع العالم,عدى الصين!ذلك معناه ان الصينيون,اما قد وجدواعلاجا ناجعا له,أولقاحا واقيا منه بنسبة 100%,والا لماذا توقف هناك تماما؟!
وهذا يطرح سؤالا بالغ الاهمية,وهو:-لماذا لم تبيع للعالم الدواء,أواللقاح الذي مكنها من تطويق الوباء؟!حيث انه من المؤكد انها ستستفيد كثيرا مما سيعود عليها من اموال طائلة!
الجواب المنطقي انها تعمدت نشرالوباء لغاية استراتيجية تتعلق بمخططاتها في طريق تحقيق حلمها بالتفوق الاقتصادي على بقية دول العالم واختطاف القيادة من أمريكا
وهذا يقودنا الى البحث عن حقيقة الامر,ومن يقف وراء هذا المسعى الخطير,وهو بالتأكيد,حكومة العالم الخفية,والتي تقودها عائلة روتشيلد,اليهودية,وبالاستعانة بترويكا مكونة من عائلتي روكفلر,ومورغان,والثالث امبراطورالصحافة,اليهودي الاسترالي مردوك,والذي يتولى اخطرواهم مهمة,وهي,غسل الادمغةعن طريق اعلام عالمي محترف وقادرعلى اعلى درجات الفبركة,وتسخيرالرأي العام العالمي,نحو تحقيق اهداف تلك الحكومة
والحقيقة ان لتلك الحكومة الفضل الكبيرعلى تسليم قيادة العالم لحكومات الولايات المتحدة,واعتبارا,من الحرب العالمية الثانية,حيث ساندت الجيش الامريكي في عملية التصدي لدول المحوروتحقيق الانتصارعليها,وبعيدا عن اراضي امريكا.
وعندما خرجت امريكا منتصرة,عملت على تقويتها,بالعمل على تأسيس جيش قوي وقوة ضاربة,تفوقت بواسطتها على كل جيوش العالم,ثم دعمت وكالة الاستخبارات المركزية,بالمال والخبرات الواسعة,حتى تفوقت على الجميع,وكل ذلك من اجل تسخيرهم لخدمة اهدافها ومخططاتها في طريق الهيمنة الكاملة على العالم اجمع,ومنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى اليوم,اصبح من يحكم امريكا فعليا,هومن تختاره الدولة العميقة,حيث انها تتحكم في كل مفاصل الاعلام ومصادرالقوة,والمال,والرئيس الامريكي كان مجرد ممثلا يلعب الدورالمناط به,حتى انهم استعانوا باحد نجوم هوليوود,وهو,ريغان,ونصبوه رئيسا(والجديربالذكر’ان منافسه انذاك كان ممثلا ايضا,وهونجم الكاوبوي(جون وين),وكانوا يعاقبون من لاينفذ مخططاتهم,بعدة طرق واساليب جهنمية,واقساها كان اغتيالهم لعدة رؤساء امريكان ,كان اخرهم جون كندي عام 1963,وازاحتهم لنيكسون عام 1974,
بما عرف بقضية ووترغيت,وقرصهم لاذن كلينتون بفضيحة مونيكا.
لقد بدأت حكومة العالم,باعماراوربا عن طريق البنك الدولي,والذي تملكه بالكامل,ومقره في امريكا,لقد استطاعت شركات روتشيلد تحقيق ارباحا فاحشة من خلال مشروع مارشال,وتمكنت من مضاعفة ارباحها,وباستغلال قوة وذكاء ومهارة الاوربيين,وتمكنت من تحقيق ثروة يقال انها فاقت نصف مايملكه العالم اجمع
ولأن حكومة العالم الخفية تسعى دائما الى زيادة ارباحها وصولا الى الهيمنة التامة على العالم اجمع,ولأن الاوربيون والامريكان استطاعوا ان يؤسسوا استثماراتهم ومصانعهم الخاصة ويستغنون شيئا فشيئا عن هيمنة شركاتها,فقد بدأت بالبحث عن مجال اخريمكن ان يحقق لها اهدافها,ومنها معاقبة الغرب,وايقاف تطورهم واعتمادهم على قدراتهم الذاتية,وكان لابد من البحث عن حاضنة بديلة وسحب البساط من تحت اقدام الشركاء الحاليين
وقد وجدوا في الصين بديلا جيدا,حيث التقت اهدافهم مع طموحات الصينيين في تطويراقتصادهم ومنافسة الامريكان على زعامة العالم,خصوصا بعد ان نجحت في تطبيق السياسة الجديدة بالانفتاح على الاستثمارات الخارجية,ومن خلال نظام الاكتفاء بالطفل الواحد,حيث نما جيل من الشباب جيد التربية وواثق من نفسه وقادرا على المنافسة,تماما كالشعوب الغربية,والتي تفوقت على بقية الشعوب من خلال تنظيم النسل.
خصوصا ان الصين قدمت لشركات الحكومة الخفية عرضا جيدا من خلال الارض والايدي العاملة الرخيصان ,مقارنة بالدول الغربية ,مما سيتيح لها جني ارباحا هائلة من خلال فروقات الكلفة.
أول من فهم تلك المؤامرة كان الرئيس ترامب,حيث انه,رجل اعمال في الدرجة الاولى,وفهم مايحاك لبلاده,وبمحاولة روتشيلد ,سرقة الريادة والاضواء والقوة منها,واحلال الصين محلها,فقررالتصدي لتلك العملية بقوة,حاصرالصين واحرجها وهدد مخططات روتشيلد,فكان لابد من ايقافه عند حده,خصوصا انه ولاول مرة,يأتي رئيسا امريكيا,يتمرد على ارادة روتشيلد, ويفضل مصلحة الشعب الامريكي,وذلك عندما رفض خوض اية حرب نارية ضد ايران,واكتفى بالحرب النفسية وتشديد الحصار,واقنع زعماء الخليج بأن يدفعوا لامريكا المال لقاء حمايتهم بدلا من السماح لايران وميليشياتها بالتعدي عليهم,بينما شن الحرب النارية,كان من اهم اهداف روتشيلد,وذلك لانها تتربح من بيع الاسلحة ثم اعادة اعمار ماتخلفه الحروب من دمار,والتمكن من جني ارباحا فاحشة,
لذلك فقد قرروا ان يحاربواأمريكا والغرب,وعن طريق تدميرالاقتصاد العالمي,وذلك بتصنيع سلاحا بايولوجيا,ونشره في العالم,على ان يتولى الاعلام العالمي بقيادة مردوك,عملية مفبركة من خلط الاوراق والتشويش على حقيقة الفايروس,وخلق,حالة من الارباك في نفوس الناس من اجل اشاعة حالة فوبيا عالمية وايقاف النشاط الاقتصادي في العالم اجمع,بعملية اغلاق تام وقائية,وفي نفس الوقت,تسليط الضوء على الصين بصفتها قد حققت تقدما علميا واقتصاديا,وانها مؤهلة لقيادة العالم,بدلا من امريكا
كما انهم عملوا باساليبهم الجهنمية على سرقة فوزحقيقي للرئيس ترامب,ومساعدة شخصية ضعيفة علىى الفوز,عن طريق عملية تزوير,محكمة,وتسخيرها لخدمة مخططاتهم,وهو ماحدث فعلا
حيث سلطوا اكبر كمية من الفايروسات على الشعب الامريكي,وكذلك على دول اوربا الغربية الصناعية,والتي كانت ولازالت تقود النهضة الاقتصادية في العالم من خلال انتاجها المتطور,والذي غزى العالم,وفرض نوعيته ومتانته مقارنة بالانتاج الصيني,
واذا مانظرنا الى توزيع الوباء سنرى انه قوي وشديد ضد كل الدول الاوربية الصناعية المتقدمة,ومعهم روسيا,بينما تأثيره بسيط على بقية دول العالم,خصوصا شرق اسيا
المهم في الامر,ان الرئيس ترامب,قد قررالتصدي ,لتلك المؤامرة,مدعوما ومستقويا بمساندة البنتاغون والسي اي ايه,والذين استطاع ان يضمن ولائهم له في اية حركة للتصدي لتلك المؤامرة الخطيرة,والتي اعتقد انها ستتكون من احد السيناريوهات التالية
اما شن حرب,بضرب ايران,والدخول في مجابهة,عسكرية معها,مع تعمد اطالة امد المواجهة,أوبتدبيرانقلاب على العملية السياسية بالاستعانة بمجلس الشيوخ والمحكمة العليا,ومساندة شعبية كبيرة,وان تطلب الامرتدخل البنتاغون لمساعدته في تحقيق مخططاته
المهم ان الحرب العالمية الثالثة قد بدأت فعلا,والايام القليلة القادمة ,ستكون حبلى بالمفاجئات,والتي ربما تنتهي بقتل شخصة شديدة الاهمية على مستوى العالم
وارجو ان يعلم القارئ الكريم ,بأني في هذه المقالة,اكتب قرائتي وتحليلي الشخصي لحقيقة الاموركما اراها,وليس لاني منحاز الى ترامب,أو غيره,لأن الرأي الشخصي لاعلاقة له بالامرالواقع,ولايغيرالحقائق,
ارجو اخذ هذا الامر بنظرالاعتبار
واخير اختم
مقالتي بعنوان لكتاب سبق ان قراته قبل اربعين عاما,وعنوانه(احجارعلى رقعة شطرنج) للكاتب الكندي وليم غي كارر,وهوأفضل وصف لحالة شعوب العالم المغلوبة على امرها
وبالدعاء
اللهم انا لانسألك رد القضاء,لكن اللطف بنا

مازن الشيخ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close