(بالصور) رغم تهديده بقطع «أذني» الكاظمي.. لافتات تمجد أبو علي العسكري في مظاهرات الميليشيات

رفع عناصر الميليشيات في تظاهرات ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، اليوم الأحد، لافتات تمجد المسؤول الأمني لميليشيا كتائب حزب الله (أبو علي العسكري)، والذي سبق وأن هدد بقطع «أذني» رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وتداولت المنصات والصفحات التابعة لميليشيات الحشد الشعبي، صور تلك اللافتات، وسط تفاخر أنصار الحشد بـ «تحدي الكاظمي الذي لم يستطع عمل شيء تجاه التهديدات التي صدرت بحقه».

وكان خبير قانوني عراقي قد أكد، الأحد الماضي، أن التهديد الذي صدر من المسؤول الأمني لميليشيا كتائب حزب الله بقطع أذني رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يندرج ضمن المادة ٤ من قانون مكافحة الإرهاب رقم ١٣ لعام ٢٠٠٥.

وأوضح الخبير القانوني الذي فضل عدم ذكر اسمه، بسبب خطورة الموقف في بغداد وتهديدات الميليشيات، لـ (باسنيوز)، أن «تعريف الإرهاب وفق المادة ٢ من قانون مكافحة الإرهاب هو أي عمل سواء كان فردي أو جماعي يهدف إلى زعزعة الأمن والنظام العام من خلال نشاط معين، وهو ما ينطبق على التهديد الذي صدر بحق رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي»، لافتاً إلى أن «العقوبة وفقاً للمادة ٤ من قانون مكافحة الارهاب هي الإعدام شنقاً».

يذكر أن القيادي والمسؤول الأمني في ميليشيا كتائب حزب الله العراقي الموالية لإيران، أبو علي العسكري قد هدد، بـقطع «أذني» رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، كـ «الماعز»، داعياً إياه إلى عدم اختبار «صبر المقاومة» وفق تعبيره.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close