ةتفاؤل فلسطيني رغم المستجدات الإقليمي

خاص / رام الله

أكد نبيل شعث الممثل الشخصي للرئيس الفلسطيني عباس أبو مازن وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح استعداد السلطة الفلسطينية لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها فلسطين منذ مدة، معربا في الوقت ذاته عن تفاؤله من قدرة فلسطين على تجاوز أزمة اجائحة كورونا الحالية، بفضل تكاتف جهود مؤسسات السلطة ووعي المواطنين بالضفة الغربية.

هذا وتدخل فلسطين العام الجديد في ظل متغيرات إقليمية ودولية كثيرة لعل أبرزها التغيير الحاصل في الإدارة الأمريكية، والتي من المتوقع أن تكون أكثر ليونة من ادارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الى جانب توجه بعض الدول العربية الى تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ويرى المراقبون ان الحنكة السياسية التي أبدتها القيادة في رام الله كانت سببا رئيسيا في تجاوز فلسطين ولو جزئيا للازمة الاقتصادية الخانقة التي عاشتها البلاد منذ أشهر، بعد توقف إمدادات أموال الضرائب المحجوزة لدى إسرائيل، والتي تمثل نصف الدخل الشهري للميزانية الفلسطينية، الى جانب الكساد الاقتصادي الذي سببته الإجراءات الصحية الصارمة التي أتخذتها وزارة الصحة لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد.

كما تطرق نبيل شعث في لقاءه الإعلامي الأخير عن ضرورة تحقيق الاستقرار في الضفة الغربية حتى يسترد الاقتصاد الفلسطيني أنفاسه ويتعافى، حيث تراهن السلطة برام الله على شركائها الدوليين لتوفير الدعم المطلوب.

ويذكر أن حركة فتح كانت قد راهنت في الأشهر القليلة الماضية على خيار المصالحة لتكوين جبهة ضغط ضد المخططات الإستيطانية لدولة الإحتلال، إلا أن مشاورات المصالحة مع حركة حماس لم تحرز أي تقدم ملموس حتى الساعة بسبب تعنت حركة حماس في بعض الملفات، وهو ما تأمل السلطة الفلسطينية في تجاوزه بالقريب العاجل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close