طلب إلى الحكومة للتحقيق في ’ظاهرة خطيرة’: لماذا تنتحر الفتيات في مخيمات النازحين؟!

دعا رعد الدهلكي رئيس لجنة العمل والشؤون الاجتماعية والهجرة والمهجرين النيابيتين، الأحد، الحكومة، إلى فتح تحقيق في أسباب ارتفاع حالات الانتحار في مخيمات النازحين.

وقال الدهلكي في بيان ، (10 كانون الثاني 2021)، إن “هنالك ظاهرة خطيرة بدأنا نشاهدها بالفترة الأخيرة وهي ارتفاع حالات الانتحار داخل مخيمات النازحين، خصوصا بين ابناء المكون الإيزيدي، ما يجعلنا أمام علامات استفهام عديدة عن اسباب تلك الظاهرة”، مبينا أن “هذا الامر ينبغي عدم التعامل معه بشكل هامشي ولا مبالاة ونشدد على ضرورة فتح تحقيق حكومي وعاجل في هذه الظاهرة الخطيرة لضمان الحد منها ومعالجة أسبابها”.

وأضاف، “كانت لدينا امنيات كبيرة بايجاد حلول من الحكومة الحالية لإنهاء معاناة النازحين في المخيمات بعد الوعود التي تقدمت بها ضمن خطوات توفير الأرضية المناسبة للانتخابات المقبلة، لكن ما حصل أن موازنة العام الحالي التي وصلت من مجلس الوزراء خلت من أي تخصيصات لدعم العوائل النازحة بأموال العودة واعمار المدن المحررة، ما يعني أن هنالك اهمال واضح من قبل السلطة التنفيذية في التصدي لهذا الملف الإنساني وتنصل عن واجب وهدف اساسي لهذه الحكومة”.

وأكد بالقول، إن “ثقتنا عالية بمجلس النواب في اتخاذ موقف حقيقي وواضح بمعالجة ملف تخصيصات النازحين بالموازنة من خلال اللجنة المالية البرلمانية وبالتنسيق مع الحكومة قبل الذهاب الى القراءة الثانية والتصويت على الموازنة”.

وتابع، “هناك ضرورة لزيارة المنظمات الأممية المعنية بحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى العراق وتحديدا مخيمات النازحين والمناطق المحررة للوقوف على الانتهاكات الحاصلة في ملف حقوق الإنسان بتلك المخيمات والتقصير الواضح من قبل الحكومة في استكمال اعمار المناطق المحررة وتوفير الأموال اللازمة لعودة العوائل الى مناطقهم”.

 

ولقيت فتاة مصرعها، في وقت سابق، في محافظة دهوك، بعد سقوطها من شرفة شقتها.

وقال المتحدث باسم الصحة في زاخو أمير علي  تم إبلاغنا في الساعة 6:00 مساءً اليوم، بوقوع حادث انتحار في إحدى الشقق في حي دلال حيث سقطت فتاة وتوفيت على الفور”.

وقال إن “جثمان الفتاة قد نُقل إلى الطب الشرعي في دهوك، ولا يعرف اسم الفتاة وعنوانها وعمرها، وأن أقاربها ما زالوا مجهولين”.

وتعد هذه سابع حالة انتحار فى محافظة دهوك فى الأيام التسعة الأولى من هذا العام.

وسجلت محافظة دهوك، في وقت سابق، سادس حالة انتحار في عام 2021، بعد إقدام شاب في العشرينيات من عمره على شنق نفسه.

وذكر مراسل “ناس كورد”، (8 كانون الثاني 2021)، أن “شابا يبلغ من العمر 22 عاماً شنق نفسه حتى الموت في قرية بيرخولي التي تتبع لقضاء عقرة بمحافظة دهوك”.

وقال حاجي ديندار، عمّ الشاب، لـ”ناس كورد”، إن “عبد الله رمضان ابن اخيه شنق نفسه بحبل في مطبخ منزله الواقع في القرية المذكورة”.

وأضاف عم الضحية، “كان عبدالله يعمل في مطعم، ولم تكن لديه مشاكل وكنا مع بعضنا مساء أمس”.

me_ga.php?id=11179     وأقدم شاب، الخميس، على الانتحار داخل مخيم “قادية” في منطقة زاخو، بمحافظة دهوك. 

وقال المتحدث باسم صحة زاخو، أمير علي، في تصريح لـ “ناس كورد” (7 كانون الثاني 2021)/: إنه “في الساعة 8:00 من مساء اليوم، شنق شاب أيزيدي يبلغ من العمر 21 عاماً نفسه في مخيم  للاجئين في زاخو بعضهم من الطائفة الأيزيدية الهاربة من سنجار”.

وأضاف علي أن “جثة الشاب تم تسليمها إلى أسرته بعد نقله إلى الطب الشرعي في زاخو”.

إقرأ/ي أيضاً: ’فاجعة’ مخيم بيرسف.. عمّ ’الفتاة المحبوبة’ يتحدث ’ عن واقعة انتحار سلمى  

ولقيت فتاة إيزيدية مصرعها في ظروف غامضة داخل مخيم للنازحين في دهوك.

وقال مراسل  (4 كانون الثاني 2021)، إن فتاة تدعى أسمهان خضر وتبلغ من العمر 22 عامًا، وجدت ميتة في مخيم إيسيان للاجئين الأيزيديين في منطقة شيخان.

وأضاف المراسل، أن والدي الفتاة قالا إنهما وجدا ابنتهما مشنوقة بخمارها، مرجحين أن تكون عملية انتحار.

كما أشار إلى أن سبب الحادث ما يزال مجهولاً وأن جثة الضحية قد تم تحويلها إلى قسم الطب الشرعي في دهوك للتحقيق.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن الفتاة وذويها كانوا قد فروا من مجمع سيبا شيخ خضر في منطقة سنجار إلى إقليم كردستان بعد أن هاجم داعش المدينة عام 2014.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close