لماذا يُتهم العراقيون العرب بالصفويين ..؟ قراءة في فكر شريعتي .

لماذا يُتهم العراقيون العرب بالصفويين ..؟ قراءة في فكر شريعتي .

ولدعليّ شريعتي في مشهد وتربى في كنف اسرة دينية (١٩٣٣) ومات غلا في لندن ١٩٧٧ عن عمر ٤٤ عام. ودفن في دمشق ورفض الشاه ان يدفن في بلاده. اعتبر لدى الكثير من المفكرين الايرانيين أنه “معلم الثورة”. كان يلقى محاضراته من حسينية (الارشاد) في مدينة مشهد الايرانية واما اهم اعماله في هذه الحسينية تشكيل لجنة تصحيح منابع التراث الشيعي. وكانت أخطر محاضراته هي التشيع العلوي والشيع الصفوي وطبعت فيما بعد تحت عنوان (الشيع العلوي والتشيع الصفوي). في كتابه لم يتحدث عن الإسرائيليات والشيعة وانما فسر تفسيرا علميا كيف جعلت الدولة الصفوية تشيع عليّ ومسيرة ال البيت رهينة لمكاسب الشاه إسماعيل وغيرهم حتى وصل الى اخرهم محمد رضا بهلوي. فهو مفسرا علميا ومحللا دقيقا لهذا التشيع بشقيه وبجرأة نادرة وبعقل ثاقب. فكان جامعا في تحليله للسياسية والتاريخ وعلم الاجتماع لتلتفي في صومعة الدين وابعد من الطائفية السياسية.

وقد عَرّفَ الروحانية الصفوية هي رديفة الى وعاظ السلاطين والروحاني الصفوي خبير بالحيل الشرعية. ان شريعتي تأثر بأسلوب عبد الرحمن الكواكبي (١٨٥٤ـ ١٩٠٢) وبأفكاره وبالذات طبائع الاستبداد. وان الكواكبي رأى السلطان العثماني المستبد يستوحي قوته من رجال الدين. وقتل غلا عن عمر٤٨ عام مثل شريعتي. ولد الكواكبي في حلب ومات في القاهرة.

لنقف على الروحانية الصفوية ضمن مفاهيم ومنهج المفكر والباحث [عليّ شريعتي]. يقول جاء الصفويون ونزح التشيع من المسجد في القرية والمدينة الى مسجد شاه بجوار مقر إقامة السلطان في قصر (عالي قابو). ويعتبر ان التشيع الصفوي يحذر من الاقتراب من نهج البلاغة الا بعد تأويل النص وتجريده من مضمونه الحقيقي. وعن الخطباء الذي كانوا ولم يزالوا ذراع الصفوية الا ما رحم ربي ؛ وحيث يقول؛ ان السر يكمن في عدم تطرق علماء الصفوية وخطبائها الى حديث شكل حكومة عليّ؛ وطريقة كلامه ؛ وموقفه حيال الظلم ؛ ومواقفه من التملق والزور والتزوير والفقر والسرقة واغتصاب الحقوق واثارة الفتنة . وبدلا من ذلك يؤلفون المئات من الخطب والمجالس وينشدون الاشعار وينقلون القصص والحكايات في ان عليّا تمكّن من تحويل الرجل المنافق الى كلب على الفور …! ويرى ان المسافة بين التشيع العلوي وبين التشيع الصفوي هي عين المسافة بين الجمال المطلق وبين القبح المطلق.

وان اهم سمات البارزة في التشيع العلوي الذي يستمد جذوره من منطق عليّ أمام التشيع الحق؛ بينما يستمد التشيع الصفوي سماته وجذوره من منطق مؤسسة ابي سفيان وتساهم في ترسيخها اكثر واكثر أجهزة الحكم الوراثية لنظام الحكم السفياني .

ويؤكد ان ذكاء ودهاء الحركة الصفوية اعتمدت على ركيزتين اولا ” المذهب الشيعي ـ وثانيا القومية الايرانية ”

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح وبقوة لماذا الشيعي العربي العراقي لديه الحساسية المفرطة من كلمة (صفوي) هل هو عربي ام إيراني…!؟ وبنفس الوقت كيف يكون الجواب إذا كان السؤال لماذا يتهم الشيعي العربي بالصفوي من قبل الاخرين؟ ولكن هل نستطيع ان نفك اللبس بين الاثنين من قبل الطرفين. واعتقد اتهام العرب بالصفويين هي جناية كبرى واتهام باطل؟

ويضيف فالصفوية تريد ان تلعب الدور ذاته في مقابل مركز الخلافة الإسلامية ( اسطنبول ) وعليها اذن ان تسلك في تأجيج الشعور القومي واحياء السنن والعادات والأعراف الايرانية القديمة والتفاخر ببطولات الاسلاف وذلك كي يتسنى للدولة الصفوية ان توطد علاقاتها بالشعب الايراني عبر اثارة هذه المشاعر ولكي يستعيد الايراني نزعته الاستقلالية الانفصالية عن الجسد الإسلامي الكبير .

ويرى شريعتي كيف استطاعت الصفوية ان تنتج تشيعا يشبه التشيع في كل شيئ وليس فيه شيئ منه؟ ويعتبر “الكيمياء الصفوية” تحول المال الحرام الى حلال…! والتساؤل كم فاعلية وقدرة الكيمياء الصفوية في العراق منذ عام ٢٠٠٣ ليومنا هذا وبالذات لدى الأحزاب الدينية الشيعية؟

وعن الصفوية والإسلام يرى ان الصفوية تعمل من اجل بناء اسلام خال من الإسلام وإلغاء التشيع باسم التشيع. وتحول مذهب الامام الحسين الى مذهب الشاه حسين. ويضف في صفحات أخرى في العهد الصفوي اصطف رجال الدين الشيعي الى جوار الحكومة وأصبح يجالس الحكام ومن هنا بدأ المذهب الشيعي بتغير وجهته.

ويرى ان التشيع نمطان في المجتمع تشيع حب وبغض وعاطفة وهو التشيع الصفوي واخر هو تشيع عقل ومنطق واستدلال وهو التشيع العلوي.

وان أخطر مظاهر الطائفية السياسية في التاريخ هي الحركة الصفوية في إيران برزت بوضوح والتي بدأت بحركة الشيخ صفي الدين الأردبيلي الصوفية وثم تتحول الى المناداة بمذهب التشيع وتنظيره واستطاع الشاه إسماعيل الصفوي أن يوحد إيران تحت قيادته ويفرض مذهب التشيع عنوة على الناس وثم احتل النجف وكربلاء في عام ١٥٠٨ م ٩١٤ هـ. وصارت الدولة العثمانية وخطبائها في المساجد تدعو الناس لمناصرة اخوانهم المضطهدين السنة على يد الشيعة الصفويين في العراق وإيران. وتناست الدولة العلية العثمانية الدعوة للإسلام ونشره في أوربا وغيرها من الشعارات الإسلامية البراقة وصار حديثهم عن السنة او صاروا هم السنة. وبلغ اوج الصراع الطائفي في عهد السلطان سليم والشاه إسماعيل عام ١٥١٥م. وكان العراق مرتع وملعب والضحية الكبرى لذاك الصراع الطائفي بين الدولتين وليس للعراقيين لا ناقة ولا جمل.

وتذكر الدراسات ان المحقق علي الكركي العاملي اللبناني (ت٩٤٠هـ ٣٤ ـ ١٥٣٣ م) اول علماء الامامية الكبار المهاجرين الى ايران الصفوية من العهد الصفوي الاول ودعاه الشاه إسماعيل. وكان له الدور الكبير في توطيد السلطة الصفوية. وقد بلغ فيه للنظام الجديد أن كتب رسالة يبيح فيها التقليد القديم بـ(السجود) امام الملوك. (التشيع والتحول في العصر الصفوي)

وختاما.. يقول شريعتي في باب التقليد.. ومن مهام الروحانية الصفوية على المقلد ان يستفتيه فيها ليجيبه جوابا فوريا صريحا فيقول له مثلا: اعطِ رأيك لفلان لأنه رجل صالح! ولا تنتخب فلانا من الناس لأنه انسان منحرف …الخ.

وهذا هو ما يجري في العراق اليوم في الانتخابات التي جرت تحت مسميات قائمة المرجعية وكانت عنوانا لكل مفسدة في العراق وبلاء مبين على الشعب.. انها التشيع الصفوي بعينه والصفوية بكل عناوينها.

ويقول الكواكبي في فصل الاستبداد الديني ان أكثر اراء العلماء الناظرين في التاريخ الطبيعي للأديان على ان الاستبداد السياسي متولد من الاستبداد الديني. والبعض يقول إن لم يكن هناك توليد فهما اخوان أبوهما السيطرة وأمهما الرياسة أو هما صنوان قويان بينهما الحاجة على التعاون لإذلال الانسان. والمشكلة بينهما إنهما حاكمان في مملكة الاجسام والأخر في عالم القلوب.

عادل الياسري. مؤرخ ـ أمريكا.

Copyright ©2021 by Adel Alyasiry.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close