حقوق الإنسان النيابية تطالب بالتحقيق في عمليات إعدام جماعية شمالي بغداد

دعت لجنة حقوق الإنسان البرلمانية بالعراق ، السبت ، إلى فتح تحقيق عاجل في عمليات إعدام ميدانية تعرض لها مدنيون ، شمالي بغداد عام 2015.

وفي وقت سابق السبت، أكد مرصد “أفاد” المتخصص بالدفاع عن حقوق المدنيين (غير حكومي)، العثور على مقبرتين جماعيتين في بلدة الإسحاقي جنوبي محافظة صلاح الدين (ذات غالبية سُنية)، تضمان رفات مئات المدنيين “أعدموا على يد مليشيات شيعية” عام 2015.

وقالت اللجنة البرلمانية، في بيان، إن “ما تعرض له المدنيون الأبرياء في بلدة الإسحاقي من عمليات إعدام ميدانية يمثل انتهاكا صريحا لمبادئ حقوق الإنسان التي كفلها الدستور العراقي”.

طقوس رمضانية في سجن تدمر

وأضافت أن “أرواح المواطنين الأبرياء لا يجب أن تذهب سدى، ولا بد أن يُعاقب الجناة والمسؤولون عن هذه الجريمة البشعة”.

وطالبت اللجنة، الأجهزة الأمنية والسلطات المعنية، “بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات الحادثة وتقديم الجناة إلى القضاء العادل”.

وبحسب إفادات لشهود عيان أدلوا بها لمرصد “أفاد”، فإن “ميليشيات شيعية اختطفت مدنيين من مناطق الإسحاقي ومكيشيفة والدور وسيد غريب وبلدات أخرى جنوبي صلاح الدين(مركزها تكريت) ونفذت بهم عمليات إعدام جماعي”.

وتتهم منظمات حقوقية دولية ومحلية و السياسيون السُنة بعض الفصائل الشيعية المنضوية في ميليشيات الحشد الشعبي، باختطاف نحو 12 ألف سُني في محافظتي صلاح الدين والأنبار (غرب) خلال المعارك ضد تنظيم داعش عام 2014، ولايزال مصيرهم مجهولاً حتى الآن.

دعوات لتدويل قضية المغيبين والمختطفين السنة في العراق | القدس العربي

وكان المحلل السياسي العراقي نظير الكندوري ، قال يوم الجمعة ، ان الميليشيات في محافظة صلاح الدين (شمال بغداد) تمنع وصول الأهالي ، واللجان المختصة من فتح مقبرة “الاسحاقي” التي اكتشفت مؤخراً، لافتاً الى ان ذلك يدل بشكل قاطع على مسؤولية الميليشيات ذاتها عن جرائم القتل الجماعي بحق المغيبين في تلك المناطق.

وأوضح الكندوري  ان ” الحكومة اذا لم تكن تساعد الميليشيات على ارتكاب تلك الجرائم والتغطية عليها فهي على اقل تقدير تكتفي باتخاذ موقف المتفرج فقط دون إجراءات او تدخل لكون الجميع يعلم ان الميليشيات هي المسؤولة عن تغييب الآلاف من المواطنين وبعد ذلك قتل الكثير منهم ودفنهم بمقابر جماعية يكتشف منها القليل في كل فترة”.

عشائر صلاح الدين تتهم الميليشيات بتصفية مئات المغيبين من الإسحاقي – وكالة  يقين للأنباء

وكانت مصادر محلية وأخرى أمنية في محافظة صلاح الدين أكدت ، يوم الخميس ، إغلاق ميليشيات مسلحة المنطقة التي وجدت بها المقبرة الجماعية ، بعد احتشاد عدد من ذوي المختطفين، في محاولة منهم للبحث عن أقاربهم في تلك المقبرة.

وتقع المقبرة الجماعية التي تم العثور عليها ، في مثلث جغرافي يمتد لأكثر من 40 كم ، كان يضم منذ الربع الأخير من عام 2014 ميليشيات عدة مقربة من إيران ، أبرزها كتائب حزب الله وبدر وعصائب أهل الحق، وكانت تستخدم منطقة جالي بجزيرة الإسحاقي جنوب تكريت التي تم تحويل عدة منازل فيها إلى مراكز وثكنات ومعتقلات لها.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close