مستشفى الرطبة خارج الخدمة منذ تحرير المدينة

تعاني مدينة الرطبة (أقصى غربي العراق)، إلى يومنا هذا، من آثار سيطرة تنظيم داعش عليها، إذ أن الدمار الواسع لم يستثن مستشفاها الوحيد وأخرجه إلى تقاعد مبكر.

وبحسب ما تحدث سكان المدينة فالدمار الذي لحق بالمستشفى البالغ عمره أكثر من 50 عاما، جعله غير قادر على استيعاب احتياجات السكان مما يضطرهم للسفر الى الرمادي أو الفلوجة بمسافات تصل الى 400 كم للحصول على العلاج أو مراجعة طبيب استشاري مختص.

وتعرض المستشفى لقصف جوي وأضرار كبيرة خلال المعارك التي خاضتها القوات العراقية مع مسلحي داعش لطردهم من المدينة، ورغم عمليات التأهيل الخجولة التي أجريت فيه، إلا أنه ما زال منهكاً فضلا عن قلة وصول الادوية والمستلزمات الأخرى وعزوف الأطباء عن العمل بالمستشفى لبعده مقارنة بباقي مدن الانبار.

ويقول المواطن سعد غازي (26 عاما)، إن مستشفى الرطبة العام “تعرض لدمار أغلب اقسامه الى جانب سرقة الأجهزة الطبية بسبب الحرب ضد تنظيم داعش، ولم يتم حتى الان إعماره بشكل كامل”.

وأعرب غازي عن أمله بأن يتم إنجاز مشروع تأهيل المستشفى وبناء آخر، كون قضاء الرطبة والمناطق الغربية الأخرى، تعتمد بشكل كامل على هذا المستشفى، مما يتسبب بزيادة العبء على كاهل المراجعين والمرضى.

واما المواطن رامي محمود (31 عاما)، فيقول “نأمل أن يتم تجهيز المستشفى بكافة الأجهزة اللازمة بالإضافة إلى توفير الكوادر الطبية المختصة، كون المرضى يضطرون الى الذهاب الى قضاء الرمادي أو الفلوجة، أو خارج المحافظة لغرض العلاج، وهذا ما يثقل كاهل المواطنين من أبناء الاقضية الغربية”.

من جانبه، طالب مدير مستشفى الرطبة، الدكتور يقين تحرير، في اتصال هاتفي مع وكالة شفق نيوز، ببناء مستشفى آخر داخل الرطبة، كون مستشفى الرطبة غير مؤهل لاستقبال كافة المراجعين، وذلك بسبب البناء القديم للمشفى، وعدم احتوائه على ردهات طبية كافية.

وأكد انه تم استحصال الموافقة على تخصيص قطعة ارض لبناء مستشفى جديد منذ عام 2006، ولكن لم يتم استحصال الموافقات او المخصصات لبنائه.

وأشار تحرير الى ان بناء مستشفى داخل الرطبة سيساهم بتقديم خدمة طبية كبيرة لكافة أبناء المناطق الغربية، بالإضافة إلى أنه سيضاعف إعداد الأطباء الأخصائيين.

وبين انه تم الحصول على منحة من الكويت، لإعادة تأهيل مبنى مستشفى الرطبة، “ولكن لا فائدة من تأهيل المبنى ان لم يتم تزويده بالأجهزة والكوادر الصحية اللازمة”.

واختتم تحرير حديثه بالقول “نأمل من المنظمات الدولية الالتفات إلى قضاء الرطبة والمساهمة ببناء وتجهيز مستشفى آخر، على غرار مدن الرمادي والفلوجة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close