تعاويذُ النبض في ليالِي كانون

تعاويذُ النبض في ليالِي كانون

بقلم: شاكر فريد حسن

يا لعينيكِ

وقلبي حين يشتدُ

الشغفُ والغرام

أسمعُ صوتَ البلابلِ

تُغني هوانا

فأنتِ قُبلة روحِي

خمرِي والهِيام

***********
قلبي أنشودةٌ

أنتِ حروفها

وكلماتها وألحانها

وإيقاعاتها

**********
صلواتي معابد عشق

ومحرابي تراتيل

وترانيم شوق

**********
أكتبيني يا أنتِ

بدفاترِ العشقِ

قطرات قطرات

***********
قلبي يهتفُ بهمسِ

الصباحاتِ

في ليالِي كانون

وزمهرير الشتاء

يا أنثى السحرِ والجَمَال

***********
حين هوتْ وغرقتْ

أجنحةُ القلبِ والروحِ

في مصيدةِ حُبّكِ

أورقت وأزهرت

الشرايين

***********
الشتاء حكاية حُبّ

تكتبها بمدادها

القلوب العاشقة

النقية

***********
يبهرني فيكِ

عقلكِ وعيونكِ

أيا أنتِ
***********

الحمامة تنتشي بهديلها،

وأنا أنتشي

بهتافاتِ وارتعاشاتِ

قلبكِ
***********|
تقولُ شفتاكِ للفرح

كن فيكون

فيغرّدُ قلبي

ويحلّقُ بين أسلاك

الروحِ

لا يخشَى الاحتراقَ

مِنْ حرارةِ الأنفاسِ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close