حراس البوابات

حراس البوابات
حَسبنا أن عصر الأستبداد قد ولى , وأن حراب الحراسات قد أختفت الى غير رجعه , ولكن يبدو الأمر كان حلماً , فقد فززنا على واقع أكثر قبحاً , وأشد شراسه من سابقه , فقط هي الوسائل من تغيرت , فبعد أن كانت ظاهره للعيان أصبحت الآن لا تُرى , ويجري التحكم بها عن بُعد ومن غرف مغلقه , ولكنها أشد قمعاً , وأكثر قسوه لمن لا يذعن لها , والويل والثبور وعظائم الأمور لمن لا يداهن ويهادن فراعنة العصر الترامبي . كان الأمل كبيراً عندما فُتحت بوابات وسائل التواصل الأجتماعي , فأستبشرنا خيراً , بأننا على أعتاب عالم جديد يبشر بألف خير , تنطلق فيه الكلمه الحره في فضاء واسع , متحرره من قضبان وقيود القمع الحكومي والأجتماعي ,هاربه الى رحاب أوسع , وفضاء أكبر , ولكن للأسف لم تطول فرحتنا , ولم يدم أملنا حين أنصدمنا بحراس أكثر تعسف , وأشرس توحش لمن لا يطيع قوانينهم الجائره , وتعليماتهم المتعسفه , فما أن تنفسنا الصعداء في أستنشاق هواء الحريه , ألا وعادوا يضيقوا علينا منافذ الهواء , بحجج واهيه , هو أن ما نكتبه من موضوعات وما ننشره من كلمات بأنها كاسره للقوانين والضوابط والتعليمات التي وضعتها صاحبة ؛ الجلاله ؛ ؛والفخامه؛ أدارة الفيس بوك والتي تدار من الغرف المظلمه , هذه الأداره التي أرجعتنا الى ذكريات الزمن المشؤوم لوزارات الثقافه والأعلام في الحكومات الشموليه التي تخشى الكلمه التي تحمل جرعات الوعي الى عقول المواطنين , والتي تبث الحياة في نفوس الجماهير. أصبحت وسائل التواصل الأجتماعي وخاصه الفيسبوك قلعه حصينه لا يدخلها الا الذين يصلون ويسبحون لأمريكا وحلفاءها من الرجعين العرب , ولا يُمنع منها الا من قال لا للتبعيه ! والأذعان لشروط القهر والحرمان, حتى أصبح هناك شعار يقول من لم يكن من المطبعين , فهو في نظرنا من العاصين !, وسيدرج على قوائم الأرهابين ! , بعد ما كان يُحسب في زمن الدكتاتوريات التقليديه من زمر المتآمرين. أنه نذير شؤم لكل من لم ينتج أحتياجاته بيده , ويعتمد في بناء حياته على قدراته , وأنه سيكون أسير غيره , وأن ما نتعرض له من أزمات أقتصاديه ومضايقات في الحريه سببه النمط الأستهلاكي الذي وضعنا أنفسنا بين فكيه , والذي جعلنا لقمه سائغه لمن يتربص بنا الدوائر . لا حياة لأمه لا تزرع غذاءها , ولا تصنع دواءها , ولا تحمي مقدراتها. للأسف أصبحنا أمه آثرت الأستهلاك المريح , والحياة المترفه , وهربت من التحدي , حتى أصبحت لا تقوى على قول كلمة , ولا تتجرأ الرد على كل معتدي وظالم لحقها , ومنتهك لسيادتها. نحن شعوب عندما هجرنا مبادئنا, أستأنسنا بما يروج لنا من التسليه الغير بريئه , فأصبحنا شعوب مبرمجه من قبل الأخرين , من غير أن ننتبه الى واقع يسير بسرعة البرق الى نهايه مره ومؤلمه . لقد بدأوا يؤقلمونا للقبول بواقع نسترخص به مثلنا العليا , ونقدم به ثرواتنا بأيدينا لعدونا خاضعين مذعنين , ونفتح بوابات بلدنا للمحتلين , ونحن طائعين , بل ومهلهلين , مُؤثرين لهم البقاء ومرحبين . أن ما يجري علينا هي مقدمات ستلحقنا بالهنود الحمر وما آل أليه مصيرهم , وجعلهم الآن على حافة الفناء , كل ذلك بمباركة المتطوعين المجانيين من بعض أبناء وطنا , الذين جندوا أنفسهم ليكونوا كلاب حراسه للأجنبي , بل أصبحوا من المحرضين على أبناء جلدتهم من الأحرار , والأدلاء على كل من تظهر عليه مشاعر الوطنيه , وأن كانت على صفحات التواصل الأجتماعي .
أن ما يتعرض له مجتمعنا من حروب هو ما يُطلق عليها بحروب الجيل الرابع والخامس , وهي حروب غادرت الوسائل التقليديه من أسلحه ناريه , الى أسلحه أعلاميه ونفسيه وسبرانيه , أسلحه تستخدم الخصم لتدمير نفسه , من دون أن تترك أثراً للجريمه يدينها قانونياً وتاريخياً , حتى هذه الشعوب أن أستفاقت يوماُ فلا تدين بعد ذلك الا نفسها , لأنها ستكتشف بأنها ضحية سذاجتها , وسيطرة جهلائها عليها , ولم تكن تستمع الا لغرائزها . أننا الآن نُدفع الى الضياع , ونقاد الى تهديم كل مرتكزات ومقومات ثقافتنا وديننا وهويتنا , وحولونا من شعوب مقاومه للمحتل الى شعوب مطواعه له, سياله , هشه لا تقوى على الوقوف بوجه الهجمه المغوليه الجديده بقيادة أمريكا , والأدهى أن من يفتح مصاريع بواباتنا هم من أبناءنا , وهم من تبرعوا أن يكونوا العيون الساهره لهم , بل وأصبحوا هراوات بيد أعداءهم لضرب الشرفاء من أخوانهم , الذين أبوا دخول المحتل الى ديارهم . الخونه من سكنة ديارنا تبرعوا بالوقوف حراس مدججين في بوابات القادمين الجدد من ما وراء البحار , وأصبحوا عيونهم الراصده لكل شارده ووارده ,أين ما كانوا , وتحت كل حجر ومدر , وفي كل شارع وزقاق , ويتتبعوا كلمات الأحرار على كل صفحه وجدار. لقد قبل العملاء من بعض من هو محسوب على بلدنا أن يكونوا أدلاء ومخبرين , ومروجين للقادم المحتل رافعين أعلام نهاية التاريخ , ومبشرين بتنبؤات فوكوياما بأنتصار الكابوي الأمريكي , وأصحاب القبعه السوداء الواقفين عند حائط المبكى .
أياد الزهيري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close