كن وطنيا وحسب!!

كن وطنيا وحسب!!
إعمل مع من شئت , وإعتقد وتمذهب وتحزب ولكن كن وطنيا , إعمل مع الشيطان من أجل مصلحة وطنك وشعبك.
إذا ضاع المعيار الوطني يضيع كل شيئ!!
هذه البوصلة السبب الأساسي للتداعيات المتراكمة في بعض المجتمعات , التي فقدت المعاني الوطنية وصار الشعب سائبا متحيرا , ومنتكسا في كينونات يتوهم بأنها تساهم في بقائه وتضمن سلامته وأمنه , وتديم حياته.
الوطنية العمود الفقري للوطن , فإذا ذهبت قيمها وومعانيها وسلوكياتها , فلا تتحدث عن وطن , وإنما عن حارة ” كلمن إيدُ إلو : كل يغني على ليلاه” , وعندها تتحقق التداعيات المريرة , ويسقط كل شيئ في أحضان المفترسين.
إفعل ما شئت وحافظ على وطنيتك!!
إنهب , إسرق , إستثمر فيما هو فاسد ورذيل , ولا تنال من وطنيتك!!
وطنيتك تعني مصلحة الوطن أولا!!
إنهب وابني في وطنك!!
إرعَ الفساد والفاسدين ولا تفرّط بوطنك , ولا تهرِّب أمواله للآخرين!!
ما دمتَ تحافظ على ما تسرقه في وطنك فأنت تصون وطنك!!
خونة أوطانهم هم الذين يعملون من أجل الطامعين ببلادهم , ويودِّعون ما يسرقونه في ديارهم , ويستثمرون بأموال وطنهم في بلدان أعدائهم.
أسرق واستثمر في وطنك , فتلك سرقة نافعة وسلوك يخدم المواطنين!!!
فذلك أهون الشرّين يا وطن!!
د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close