ومضات خاطفة: لو تدخل الله في شؤون البشر

ومضات خاطفة: لو تدخل الله في شؤون البشر

بقلم مهدي قاسم

لو تدخل الله في مصائر البشر

لما وجُد. على وجه الأرض فقير يُذل و يُشقى

لو تدخل الله في أمر الناس لما وجد.مريضا يحتضر بمرض سرطان أو غيره

و يموت بطيئا معذبا ومعانيا بشدة و قسوة

لو تدخل الله لما سمح بموت طفل أو صبي او شاب فتي

هو لم ير من الحياة شيئا كثيرا

لو تدخل الله لما رفع من شأن وضيع سافل

ليتحكم في مصير كرماء و نبلاء و يذلهم إذلالا مهينا ..

ولما سمح لقاتل أن يقتل بدم بارد و ينجو من عقاب

ولا طاغية يحكم و يُبيد ملايينا

ولا ظالما يظلم على هواه

ولا شريرا يضر ويؤذي شخصا وديعا آمنا .

لو شاء الله التدخل في مصائر البشر

لزرع في نفوسهم غريزة خير ومحبة

وجعلهم كلهم أخيارا

و كرماء نفس و أثرياء روح

طيبين و محبين لبعضهم بعضا

داعمين متضامنين فيما بينهم

من واحدهم حتى آخرهم

كأنهم أسرة بشرية واحدة متحابة و متعاطفة

ليعيشوا سعداء فرحين مبتهجين

كأنهم في عيد في كل ساعة و كل يوم يتحالض.

ولكنه جعل من الأرض غابة كبيرة

تتصارع فيها وحوش بشرية أكثر فتكا من حيوانات ضارية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close