الصحة: 3 لقاحات لفايروس كورونا ستصل قريباً

بغداد/ فراس عدنان

أكدت وزارة الصحة والبيئة، أن العراق يعتمد ثلاثة لقاحات لفايروس كورونا، وفيما لفتت إلى عدم تسجيل إصابة بالسلالة الجديدة، أقرت بإمكانية حدوث ذلك. ويقول المتحدث الرسمي للوزارة سيف البدر، في حديث لـ(المدى)،

إن “الهيئة الوطنية لانتقاء الأدوية في العراق اعتمدت لقاحين آخرين لفايروس كورونا غير فايزر، وهما لقاح استرازنيكا البريطاني، ولقاح سينوفارم الصيني”. ويضيف البدر، أن “القرار الجديد يعطي مرونة للوزارة في التجهيز من أكثر من مصدر، وقد أصبحت لدينا ثلاثة لقاحات معتمدة”، لافتاً إلى أن “العراق متواصل مع جميع الشركات العالمية التي رعت تطوير اللقاحات خلال المدة الماضية، ولحد هذه اللحظة، والدليل ما توصلنا إليه من نتائج”.

ويبين، أن “الوجبة الأولى من لقاح فايزر ستصل قريباً وستوزع على الفئات المعلن عنها التي تشكل 20% من سكان العراق، وهي القوات الأمنية، والملاكات الطبية، وفئات الاختطار العالي، عن طريق محطات الوزارة الرسمية في بغداد والمحافظات”.

ويشير البدر، إلى أن “حدوث طفرة وظهور سلالة جديدة لكورونا أمر متوقع نتيجة حصول تغييرات في المادة الوراثية والنووية للفايروس تسهم في ظهور أنواع جديدة قد تكون أشد أو أقل خطورة”.

ويؤكد، أن “المعلومات الأولية المتوفرة لدينا تظهر أن السلالة الجديدة تمتلك سرعة أكبر في الانتشار، على فئات عمرية أصغر من التي كان يصيبها الفايروس السابق”. ونفى البدر، وجود دلائل علمية على وصول هذه السلالة للعراق، “رغم أنه أمر ممكن ومتوقع، وقد اتخذت الحكومة العديد من الإجراءات التي من شأنها منع دخول السلالة الجديدة أو تأخير ظهورها”. ويواصل البدر، أن “اللجنة العليا للصحة والسلامة قامت بتحديث قائمة الدول التي يمنع السفر منها واليها، وعلى العراقيين الوافدين منها البقاء في الحجر أسبوعين، أما الأجانب فلا يقبل دخولهم إلى البلاد مطلقاً”. ويتابع، أن “الدول التي ظهرت فيها السلالة الجديدة شهدت تغييرات واضحة في المنحنى الوبائي، وزيادة في الوفيات بخلاف الوضع في العراق والذي هو جيد ومعدلات الإصابة في تراجع مستمر، والشفاء وصل إلى 94%”.

ومضى البدر، إلى أن “العراق مستعد لمواجهة السلالة الجديدة، وذلك من خلال تحديث المختبرات الصحية المعنية بالفحص والرصد الوبائي”.

بدوره، ذكر عضو لجنة الصحة النيابية فالح الزيادي، في حديث لـ(المدى)، أن “المخاوف كبيرة جداً مع ظهور موجة أخرى من فايروس كورونا بالتزامن مع تسجيل دول المنطقة اصابات كبيرة بالسلالة الجديدة وإمكانية انتقالها إلى العراق”.

ويضيف الزيادي، أن “الحكومة عليها أن تشدد اجراءاتها لضمان عدم وصول السلالة الجديدة، في وقت نشهد تراجعاً كبيراً في الالتزام بالإجراءات الوقائية من قبل المواطنين”. ويلفت، إلى أن “الجميع يتحدث عن تراجع مستوى الإصابات والوفيات وهو أمر جيد، لكن ذلك غير كاف، لأننا لم نتجاوز مرحلة الخطورة بعد، وينبغي محاسبة المخالفين لقرارات لجنة الصحة والسلامة العليا وعدم الاكتفاء بإصدار البيانات الصحفية”.

وانتهى الزيادي، إلى أن “العراق ينتظر وصول الوجبة الأولى من اللقاحات وهذا الإجراء سوف يعد نقطة تحول مهمة في مكافحة الفايروس، لكن ذلك يجب أن تستمر معه الإجراءات الوقائية على المستويات كافة ومنع التجمعات”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close