(لنعيم الهاشمي الخفاجي).. نعم (مصلحة ايران تفجير مناطق فقراء الشيعة وليس الاعظمية) و(الحائرييبيح الانتحاريين)

بسم الله الرحمن الرحيم

(لنعيم الهاشمي الخفاجي).. نعم (مصلحة ايران تفجير مناطق فقراء الشيعة وليس الاعظمية) و(الحائري يبيح الانتحاريين)

ماذا سوف تنتفع السعودية من تفجير (سوق يرتاده اغلبيه من فقراء العرب الشيعة) بالعراق.. وهي الدولة النفطية الغنية العملاقة التي تصدر 9 مليون برميل يوميا.. والمستقرة داخليا.. وهي الدولة الساعية للتقارب مع العراق وشيعته وتريد استثمارات اقتصادية داخل العراق، وهي الدولة التي تملك استخبارات ومخابرات ومراكز بحوث حديثة وقوية.. تدرك بان تفجير مناطق فقراء العرب الشيعة سوف يؤدي لرميهم باحضان ايران والاحزاب المحسوبة شيعيا.

لماذا تستهدف تجمعات مدنية كسوق شعبي لفقراء العرب الشيعة.. الذين هم مادة التظاهرات التشرينية التي ثارت ضد الطبقة السياسية الفاسدة المحسوبة شيعيا الموالية لايران بوسط وجنوب العراق،ِ لماذا لا تستهدف تجمعات (مليشيات الحشد بتظاهراتهم ببغداد مثلا) او (تستهدف قيادات محسوبة شيعية سياسية او اعلامية معادية للسعودية).. اذا كانت تريد تصفية حساباتها بالعراق.ِ.

وما يثير الدهشة (بان اي جريمة تحدث يعمل منفذها على ابعاد التهم عنه بالتخطيط للجريمة)

فكيف نفهم بان (بصمات التفجيرات بالباب الشرقي ببغداد) بعملية (روج بان قام بها انتحاريان سنيان) بصورة مزدوجة تلصق بمعرفات مذهبية (ابن تيمية، والوهابية) يضاف لها بهارات (بمباركة وتنسيق وقيادة وتوجيه فلول البعث)، يهدف مخططها لاعادة عقارب الساعة للوراء للصراع الطائفي بصيغته المواجهات الطائفية المسلحة.. وابعاد الانظار عن جرائم وكوارث مليشة الحشد بالعراق..

علما الصراع الطائفي والقومي موجود منذ تاسيس الدولة العراقية ببداية القرن الماضي ولكن بصيغ مختلفة، ولكن (الجريمة التي حصلت بالباب الشرقي) مكشوفة (رسائل) ايرانية للولايات المتحدة الامريكية.. اي (استثمار الصراع الطائفي لخدمة اجندات خارجية) .. بالضد من مصلحة (الشيعة والسنة العراقيين) بداخل العراق.. فايران التي (تعادي البعث العراقي) نفسها (حليفة للبعث السوري للدكتاتور بشار الاسد).. وايران التي (تدعي هي شيعية جعفرية) نفسها هي (تدعم الارمن المسيحيين الارذوذكس ضد شيعة اذربيجان الجعفرية).. وايران التي تدعي هي ضد الشيوعية (حليفها الاستراتيجي هي الصين الشيوعية)..

(وايران التي تدعي انها ضد السعودية لاضطهاد الشيعة فيها مذهبيا) نفسها ايران (تضطهد الشيعة العرب بالاحواز بمنع فتح مدارس وجامعات باللغة العربية، وتمنع تاسيس احزاب احوازية عربية باقليم الاحواز).. و(تقمع الشيعة الجعفرية الذين يرفضون بدعة ولاية الفقية الخمينية)..

وكلنا نعلم لسنوات ان قادة القاعدة موجودين بايران، وقادة البعث موجودين بسوريا حليفة ايران

والزرقاوي جاء من افغانستان للعراق عام 2003 عبر ايران، مع قادة اخرين ارهابيين، هذا اولا.. ثانيا.. ولاننسى (كاظم طبيب زادة الحائري) الايراني .. ويطرح كمرجع.. يجيز العمليات الانتحارية.. حتى لو سفكت دماء الابرياء.. الفتاوي المنتخبة.. صفحة 175

ثالثا: جوابا على من يسال: (ماذا سوف تستفاد ايران من استهداف سوق الاعظمية والزوار السنة لابو حنيفة) ؟ الجواب لا تستفاد شيء بل تتضرر .. لان استهداف السنة بعمليات ارهابية سوف يرمي السنة باحضان السعودية وتركيا اكثر، في حين استهداف مناطق الشيعة الفقراء سوف يرميهم باحاضن الاحزاب المحسوبة زورا شيعية الموالية لايران، وباحضان ايران بالمحصلة، ضمن معادلة انتخابية بائسة (سياسي شيعي فاسد خير من سياسي سني ارهابي بعثي).. وخاصة لافلاس الطبقة السياسية والدينية المحسوبة شيعيا المرتبطة ذيليا بايران، والحاكمة منذ 2003 فسادا وعهرا سياسيا.ِ

ثانيا.. استهداف مناطق السنة بعمليات انتحارية ومفخخة واقصد التجماعات المدنية من قبل (شيعة) سوف يعطي تعاطف دولي مع اهل السنة.. ويشيطن الشيعة.. وهذا يعرقل مخطط ايران ومليشياتها الديمغرافي بالعراق.. فايران تقمع العرب الشيعة المتظاهرين بوسط وجنوب ضد الاحزاب والمليشيات الحاكمة الموالية لها بالعراق، وبنفس الوقت تقمع العرب السنة الرافضين لجعل مثلثهم ممرا لطهران للمتوسط..

ونرد على (الاستاذ نعيم الهاشمي الخفاجي).. من سلم الموصل ؟ ومن هو الخائن الاكبر؟

اليس انتم تحملون المقبور صدام كل ما جرى بالعراق خلال حكمه وحتى بعد حكمه .. فلماذا ما يجري بعد 2003 لا تحملونه على (سياسيي شيعة الكراسي) فنوري المالكي القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والمخابرات وكالة، ورئيس الوزراء..ِ. الخ الخ الخ.. بزمنه يتم تهريب السجناء الارهابيين من سجن ابو غريب بمسرحيات مكشوفة،ـ ويتم استبدال القادة العسكريين بقادة موالين للمالكي.ِ. ويوافق على انسحاب امريكي عسكري عام 2011 من العراق رغم الحاجة الملحة للعراق لهذه القوات .. لتسقط الموصل بعد تبخر فرق عسكرية تابعة للقائد العام للقوات المسلحة المهزلة نوري المالكي.. (فمن الخائن الاكبر هنا) هل السنة ام نوري المالكي..

ثم هل نريد كشيعة عرب ان نبني دولة عراقية ترتبط بالقانون والمؤسسات ام بالفتاوى والعمائم؟

ففتوى الكفائي دليل نكسة بحد ذاتها وضربة استباقية من قبل ايران والهالك سليماني وذيولهم للاجهاز على المؤسسة العسكرية للجيش العراقي، فكل الجيوش تنكسر وتصمد كالجيش السوفيتي بالحرب العالمية الثانية الذي فقط مساحات واسعة من اراضيه، ولم ينتظر فتوى من الكنيسة للجهاد، والجيش المصري انكسر بحرب 1967 ولم ينتظر فتوى من الازهر حتى يجند المتطوعين خارج المؤسسة العسكرية، بل انتظرت مصر خمس سنوات لتسترجع مساحات واسعة بحرب 1973.. فلماذا الجيش العراقي رغم نكسته المرسومة من قبل عملاء ايران 2014 بالموصل، يتم الاجهاز عليه من المرجعية بالفتوى الكفائية.. التي ضخمت المليشيات الموالية لايران عدديا، وربطت العراق بالعمائم والفتوى وليس بالدولة ومؤسساتها الرسمية والقانون..

ثم العمليات الانتحارية تراجعت كمنحنى منذ بدء الثورة السورية وتضعضع النظام السوري

الذي كان يدعم الارهاب والانتحاريين باعتراف المالكي رجل ايران بالعراق الذي اتهم النظام السوري لبشار الاسد بدعم الارهاب منذ 2003.. ونشير بان قمع التظاهرات التشرينية التي كانت بارقة امل للتغيير، بعد فشل الانتخابات بالتغيير، والتزوير المهول فيها ومقاطعة الشيعة العرب بغالبيتهم بانتخابات 2018.. ليتمخض عن كل ذلك انتفاضة تشرين 2019.. التي ساهمت قوى الفساد الاسلامي المرجعي بقمعها ومنهم مقتدى الصدر اللبناني الاصل ومليشياته القذرة باسماءها حينا القبعات الزرق وحينا سرايا السلام.ِ. الخ..

والاقليم السني هو حجر عثرة امام المشروع الايراني للوصول للمتوسط..

لان ايران تريد ابتلاع العراق كله .. وليس جزء دون اخر بكل خسة وخبث ومكر ايراني لعين.. ثم بخصوص الترويج المخادع بان (التفجيرات والارهاب ورائها فتاوي ابن تيمية والوهابية والمدارس السعودية السلفية).. نقول (لماذا لا يتم استهداف الشيعة الاذاريين باذربيجان مثلا.. او استهداف ايران بهجمات كسر عظم كما يستهدف شيعة العراق،ِ لماذا لا يستهدف العمالة الايرانية الرديئة العاملين بالشركات الايرانية بالعراق بهجمات كسر عظم ولا يتم خطفهم)..

ثم المطالبة بحذف فتاوى تكفير الشيعة المرتبطة بابن تيمية.. (السؤال كيف)؟ ؟

هل يمكن ازالة الايات القرانية بتكفير غير المسلمين؟ فالقران منبع التكفير فكل غير مسلم كافر؟ وهناك منافقين؟ وهناك المرتدين؟ وهناك تاركين الصلاة.. الخ الخ الخ.وكلها يباح قتلهم.. بمعنى (هناك بالقران تكفير غير المسلمين)ِ فهل ستقبل ان يطالب بحذف هذه الايات من القران، لان هناك غير مسلمين يتم قتلهم على يد المسلمين معتمدين على ايات القران؟ وكلام صباح شبر وكيل المرجعية الذي من يتابعه يرى كيف يكفر ويبيح القتل ..

وثانيا: لماذا لا يتم قتل 5 ملايين شيعي بالسعودية الذين يعيشون ملوك بظل ال سعود الوهابية مقارنة بما يعيشه شيعة العراق بظل حكم شيعة ماما طهران و مليشياتهم العفنة.. في وقت (فتاوى ابن تيمية وغيره تبيح قتل الشيعة) ولكن لا يتم قتلهم بالسعودية.. منبع الوهابية.. اذن العلة والكارثة هي ايران فاينما حلت ايران ببلد فتكت به وعاثت فيه الفساد وشرذمته بمليشيات تجند فيه المرتزقة من الخونة بتشريع الخيانة العقائدية..

وخير دليل جمهورية اذربيجان محمية من الارهاب الداخلي رغم انها اكثرية شيعية، وفيها 30 % من السكان من اهل السنة.. والسبب بذلك (انها وقفت ضد التغول الايراني في اراضيها)..

ثم اليس (رجال دين محسوبين شيعة) معتد بهم.. يكفرون ويبيحون القتل :

صباح شبر وكيل المرجعية.. يبيح قتل المسلم لاعتناقه اديولوجيات سياسية وفكرية.. :

صباح شبر يبيح قتل الشيوعي.ِ. اليكم فلم اليوتيوب بالصوت والصورة:

الاسلام قام بالسيف والقتل.. – صباح شبر

……………..

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close