الخويدلي يستخف من شأن البرلمان العراقي

في وثيقة جديدة يستخف علي ناصر الخويدلي من شأن البرلمان العراقي الذي يمثل الشعب العراقي ويرتكب تزوير 2021 ضد العراق والشعب العراقي الفقير لزيادة ثروته غير المشروعة من خلال الرشوة والسرقة.

أحد المقولات يقول “عندما لا يكون لديك ضمير ، يمكنك أن تفعل ما تريد”. هذا ما فعله علي الخويليدي يوم السبت 23 يناير 2007 عندما كان من المفترض أن يظهر أمام البرلمان العراقي للرد على أسئلة حول فساده وتزويره في هيئة الإعلام والاتصال منذ عام. علي الخويليدي يقلل من شأن مجلس النواب العراقي الذي يمثل الشعب العراقي عندما يتحدى البرلمان العراقي برفضه الحضور في جلسة الاستماع المقررة له متظاهرا أنه مصاب بفيروس كورونا هذا العمل يشجع المسؤولين الفاسدين الآخرين ، ويشجع على الفساد المالي والادارى، ولا يحترم كرامة العراق وسلامته. سلوك علي الخويلد أخطر بكثير مما يحارب العراق ضد السلاح المنفلت االخارج عن السيطرة. هكذا تفقد الحكومة العراقية مكانتها محليا و دوليا عندما لا يتم احترام البرلمان العراقي الذي يمثل الشعب العراقي.

علي ناصر الخويلدي ، الرئيس التنفيذي لهيئة الاعلام و الاتصالات ، يرتكب عملية تزوير وأستغفال جديدةجديدة بحق العراق وفقراء العراق حتى يتمكن من الاستمرار في تكديس ثروته غير المشروعة ومواصلة السرقة من العراقيين في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة.

بسبب ممارسات الفساد الدولية والمحلية المتزايدة لعلي ناصر الخويلدي ، أخيرًا ، ألزمه عضو البرلمان العراقي الشجاع ، السيد علاء الربيعي ، بالظهور أمام البرلمان العراقي للإدلاء بشهادته والإجابة على الأسئلة المتعلقة بممارسات الفساد التي يمارسها علي الخويلدي منذ عام 2007. كان من المفترض أن يمثل علي الخويليدي أمام مجلس النواب العراقي يوم السبت 23 يناير 2021 ، لكنه أستهان وبث دعاية قذرة بأنه رتب أمره ولم يحضر كما كان متوقعا. انظر وثيقة البرلمان العراقي أدناه.

بمجرد أن علم علي الخويليدي بالجلسة ، بدأ في الاتصال بالأطباء في مستشفى ابن سينا داخل المنطقة الخضراء ، طالبًا منهم إعطائه رسالة طبية تفيد بأنه مريض ، ويحتاج إلى الراحة لبضعة أيام حتى تتزامن بجلسة 23 كانون الثاني (يناير) 2021. من المعروف أن علي الخواليدي شخص مزور وفاسد من الدرجة الأولى وافترض أنه يستطيع شراء ضمير شخص آخر باستخدام الأموال التي سرقها من العراقيين من ثاني أغنى وكالة في العراق ، هيئة الاعلام ولاالتصالات. عندما فشلت هذه المحاولة للحصول على عذر طبي ، أرسل علي الخويليدي رجلاً مصابًا بفيروس كورونا ودفع له مقابل الذهاب إلى مستشفى ابن سينا في 18 يناير. تظاهر هذا الرجل باسمه بأنه علي الخويلدي.

ولم يمثل علي الخواليدي يوم السبت 23 يناير 2021 جلسة الاستماع في مجلس النواب العراقي. رفض الرد على مكالماته وعندما أصر البرلمان العراقي على مثوله أمامهم في البرلمان العراقي أرسلوا شخصا إلى منزله. ذكر من كان في منزل علي الخويلد أن علي الخويلدي ليس في المنزل. بعد بضع ساعات ، عندما قام عضو مجلس النواب العراقي علاء الربيعي بتحديد مكان علي الخويلدي ، صرح علي الخويلدي أنه مصاب بفيروس كورونا ولم يتمكن من الحضور إلى الاجتماع. طُلب منه الحضور على أي حال وعرض السيد الربيعي فحص علي الخويلد من قبل طبيب البرلمان العراقي لكن الخويلد رفض.

رئيس مجلس النواب: ستقوم رئاسة المجلس بالتأكد من صحة صدور التقرير الطبي الذي ورد حول الحالة الصحية لرئيس الجهاز التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات، وستتم مخاطبة الحكومة ووزارة الصحة، وتتحمل مؤسساتها أي وثيقة تصدر بحق شخص مساءَل أمام مجلس النواب.

رئيس مجلس النواب: توجيه وزارة الصحة بإرسال مفرزة صحية لتأكيد حالة الإصابة للسيد الخويلدي بفايروس كورونا من عدمه، وسيتم تحديد موعد لإكمال الاستجواب بحضوره أو غيابيا، وسيتم إبلاغ الحكومة والأمانة العامة لمجلس الوزراء.

رئيس مجلس النواب: يتم التأكد من صحة صدور الوثيقة التي وردت من الهيئة، التي تشير إلى الفحص الطبي بحق المستجوَب (الخويلدي)، ويتم إعلام السيد المستجوِب (النائب علاء الربيعي) والسيدات والسادة النواب بالإجراءات خلال 48 ساعة.

البرلمان العراقي يمثلنا ويمثل كرامتنا وكل من يتحداه سيتحدى كل العراقيين. نحيي مجلس النواب العراقي على عدم الوقوع في حيل علي الخويلد حتى لا يستجوبه. وكشفوا عن مزاعمه بأن مجلس النواب العراقي لن يكون قادرا على استجوابه لأنه قدم لهم رشوة مع كبار المسؤولين في مكتب رئيس الوزراء.

هذا ما يمر به العراق في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة. نتساءل ما الذي ينتظره رئيس الوزراء العراقي السيد مصطفى الكاظمي ما لم يكن جزءًا من هذه المؤامرة نفسها.

حسين الرماحي

Image preview

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close