لماذا يُحرم المواطنون من نقل سجلاتهم الانتخابية ؟!

راصد الطريق

في الوقت الذي كانت المفوضية العليا للانتخابات تؤكد فيه حرصها على ضمان حقوق المواطنين في المشاركة في العملية الانتخابية المبكرة، وتأمين أفضل السبل لتحقيق مساهمة واسعة ومتكاملة فيها، اذا بها تعمد الى المطالبة، من اجل اجرائها، بتأجيل موعدها.

في الاثناء يشكو مواطنون في أكثر من محافظة ومدينة، من عدم سماح المفوضية لهم بنقل سجلاتهم الانتخابية، مؤكدين أن بقاء الوضع على ما هو عليه، دون تقديم تبريرات او توضيحات مطمئنة، قد يحرمهم من الادلاء بأصواتهم، بعد أن وُزعت الدوائر الانتخابية في وقت سابق، وبقوا هم يسكنون في مناطق بعيدة عن هذه الدوائر.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح هو: لماذا يا ترى لا تسمح المفوضية بنقل المواطنين سجلاتهم الانتخابية، وهي التي تحثهم على تحديثها وعلى المشاركة الواسعة في عملية الانتخاب؟ ولماذا لا تقدم لهم التفسيرات التي يطالبون بها؟

لا تخشوا الشفافية يا سادة يا كرام ..

وهي والمزيد منها مطلوب هنا ايضا..

 

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close