من فجر بساحة الطيران ارهابيان عرب

من فجر بساحة الطيران ارهابيان عرب، نعيم الهاشمي الخفاجي

لا يمكن أن نبرر جرائم هؤلاء، من يتحمل ذلك الارهابيون والمؤسسة الدينية الوهابية السعودية الحاكمة، كل الارهابيون اما يحملون الجنسية السعودية أو معتنق الدين الوهابي السعودي، ولولا قيام السعودية بنشر الوهابية بكل أصقاع العالم واستقطاب آلاف الطلاب من كل دول العالم لتدريسهم الدين الوهابي واعادتهم لبلدانهم وفتح مساجد لهم من المال السعودي وتخصيص رواتب وأموال ورفدهم في مختلف أنواع الكتب لنشر الوهابية لما انتشرت الوهابية بهذا الحجم الهائل وأصبحت خلاياهم المستيقضة والنائمة منتشرة بكل اصقاع العالم، لذلك لا يمكن تمرير جرائم هؤلاء من خلال الكذب والتدليس مثل ما كتب البعض منشورات أو مقالات ارتزاقية في القول التالي أن( ‏فلو أنّ ارهابياً من العراق فجّرَ نفسهُ في واحدةٍ من دول المنطقة ، فهل يصُح القولَ باننا ارهابيون شعبا وحكومة ؟؟).
هناك حكمة عراقية تقول اللو زرعوه ولم يخضر، ان من فجر ساحة الطيران ارهابيان يحملان الجنسية السعودية نفسهم التنظيمات الوهابية أعلنوا أسماءهم أحدهم يكنى في ابو محمد المهاجر، أما تصريح الناطق في اسم مصطفى مشتت يريد أبعاد الجريمة عن النظام السعودي، اذا كان الانتحارين عراقيين أعطونا أسماءهم وأسماء شعائرهم لنأخذ حقنا من عشائرهم أسوة بالنموذج اليمني الناجح، هناك حقيقة لو وجد إرهابيون شيعة مثل الوهابية يقتلون بالبشرية صباح مساء لتم حضر مذهبنا دوليا نحن ضحايا الإرهاب وتم معاقبة الإمام علي بن موسى الرضا ع من قبل إدارة ترمب بسبب رشاوي السعودية، من اين ترمب يعرف الإمام علي بن موسى الرضا ع، وايضا تم معاقبة جامعة المصطفى وكل مناهجها بعيدة كل البعد عن السياسة، انا درست بالجامعة المناهج تدور حول التفسير والفقه وشرح تفسير القرآن للشيخ مكارم الشيرازي الأمثل يباع بالاسواق، اقول لمن يكتب مثل الأقوال الساذجة،
‏‎هذا الكلام ما يخرج إلا من الجبناء
السعودية شعبا وحكومة قائمه على الارهاب الدموي والعالم كله يعرف ذالك
ولايمكن تبرير ذلك،احترموا عقولنا، نعم مصلحة العراق تقتضي أن نقول إلى الإرهابي انت إرهابي وللذباح انت مجرم وليس شريك بالوطن، لا فائدة من إقامة علاقات اقليمية مع دول إقليمية تكفر كل من هو شيعي وتعامل مواطنيها الشيعة مواطن درجة عاشرة وتدرس تكفير الشيعة في مناهجها الدراسية، نعم مع إقامة علاقات دولية جيدة مع دول العالم الغير عربي تقوم على اساس الثقة والمنفعة المشتركة.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
24.1.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close