مِـنْ أيـنِ بـلْ ولأيـنِ

مِـنْ أيـنِ بـلْ ولأيـنِ
ما زالَ حرفُ قصيدتي
وجـعًا يُجَـسّـدُ
يا عـراقُ
وهواكَ قافيةٌ ألِمُّ جـراحَها
سـفري بها
ودمي الصَداقُ
اللهَ
يا ليلَ العراقِ
أسـرمـدًا تبقى
وفجرُكَ كلما يبدو
يعـاودِهُ المَحاقُ
مِنْ اينَ بل ولأينَ
هذي قهوتي
صُبحًا كأحلامي تُراقُ
مِنْ اينَ بل ولأينَ
في ديجور مُعـتِمَةٍ تُـسـاقُ
صبحيْ تـثاءبَ
حينَ نهرُ صبابتي
أضرى جوانِـبَهُ احـتراقُ
كلُّ الاسـاطيرِ التي دارت به
تحـكي لـنا
أنّ الـعـراقَ لـهُ انـبِـثـاقُ
الصـبـرُ لَـــمَّ ظِــلالَـهُ
غَـضَـبٌ
وتـحتَ رمـادهِ حـانَ انـعِـتاقُ
الـمـوتُ مـاتَ بأرضهِ
مِنْ فـرطِ ما نـزفَ الـعـراقُ
******************************
الدنمارك / كوبنهاجن الثلاثاء في 26 / كانون ثاني / 2021

الحاج عطا الحاج يوسف منصور

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close