يا رئيس الوزراء… لخاطر كلمن عنده خاطر… المدرسة العراقية في باريس ذوبها الفساد

يا رئيس الوزراء… لخاطر كلمن عنده خاطر… المدرسة العراقية في باريس ذوبها الفساد
بسام إبراهيم
أريد اسولف بالقلم العريض وبالمكشوف بلكت رئيس الوزراء لو واحد من المسؤولين بالعراق يفتهمني وبلكت أكو عراقي شريف يوصله صوتي ويسمع اللي ديصير من فساد بالخارج و بعيد عن عيون العراقيين اللي ديموتون من الجوع وغيرهم يضرب ملايين الدولارات و يوصوص على راحته ومطمأن انه محد يعرف بيه لأن المساكين بالعراق كلها ملتهية بعيشتها وبقهرها وبضيمها اللي ما بعده ضيم.
يا أهل الخير تعرفون اكو مدرسة عراقية بوسط باريس؟ باريس نعم مو غيرهه, وتعرفون هاي المدرسة صارلها 48 سنة من انفتحت؟ و تدرون انو هاي المدرسة كانت تخرج طلبة بالمئات وكانت تصرف عليها الدولة بذاك الزمن فلوس يا بو فلوس حتى تستمر وما تنسد وفي اصعب ظروف البلد؟ وتدرون أنو هاي المدرسة هي ملك للعراق يعني مو ايجار , نعم ملك للشعب العراقي اللي ربعه صار يدور بالزبالة حتى ياكل والربع الثاني ياكل و يوصوص خايف على وظيفته والنص الباقي يبوك براحته؟
هاي المدرسة قيمتها متقل عن 100 مليون يورو (120 مليون دولار) يعني ممكن العراق يبني بيها أقل شي ميتين مدرسة بدل مدارس الطين والمدارس اللي صارت طولات مو مدارس ويجوز الطولة انظف؟ هسه مو مشكلة خلي العراق يبقى عنده اسم بالخارج وخصوصا في فرنسا, لكن المشكلة إنه هاي البنايات ما خلصت من الفاسدين و العظامة, يعني مو بس جامعة البكر راحت فدوة لعمامة السيد و خمس جده ولا مدرسة الكميت بالكرادة اللي راحت من هالفچ لهالفچ وصارت ملك لأل الحكيم بين يوم وليلة.
الواوية وصلوا لباريس وخمطوا بناية كاملة و ديحومون على البناية الثانية للمدرسة وعلى باقي البنايات اللي تملكها الدولة من أيام الخير؟ وأبشركم خمطوها بالقانون, استثمار لمدة 37 سنة؟؟؟؟ بشرفكم سامعين بعمركم كله استثمار طوله 37 سنة ؟ يعني صارت ملك مال أبو المستثمر وعشيرته, لا والمصيبة بيش؟ ب 8000 يورو بالشهر لبناية كاملة وهو بس كراج البناية وحده يجيب وارد اضعاف هذا المبلغ, لا واللطيفة ومنو رتبها؟ الوزير المصلاوي الشريف محمد الصيدلي وسلمها لواحد أرعن يسموه أحمد العساف, فد واحد نسيواني سرسري معروف هنا صايع و ضايع مسمي نفسه شيخ حاله حال شيوخ هالوكت.
هسه واحد يسأل, لعد السفارة العراقية وين؟ حبيب السفارة بعدتها وعديدها جايين للونسة وجمع الفلوس يديرها شايب دزته الخارجية لفرنسا حتى يكمل مدة تقاعده هنا ويرجع محمل, يعني هم زيارة وهم تسيارة, والسفارة مالها علاقة لا بزيد ولا بعبيد لأن أبرد راس ليروح يطلع العساف لو غيره خطوط حمراء وهالنوبة السفارة تتورط ويه الاحزاب والمليشيات وبيش بلشت يابو بشت؟.
وزير التربية محمد الصيدلي الله يچرم عود يريد يبين نفسه ماله علاقة بالموضوع , صارت تگف و دز مدير للمدرسة بعد ما باعله المنصب بأربع دفاتر (والله ما أدري اللي عنده اربع دفاتر شعنده متغرب و عايف العراق؟) اسمه صفاء الدين علي نجيب, المهم طلع الوزير محمد الصيدلي مبيت السالفة حتى يبيع البناية الثانية للمستثمر احمد العساف مثل ما وهبه البناية الاولى بعقد الاستثمار ابو 37 سنة ويقبض المالات وكل شي يكعد بمكانه, و فعلا المدير ابو اربع دفاتر داوم سنة و سد المدرسة وطرد المعلمين و خمط الرصيد مال المدرسة و طلع فليساته وزايد وفلت لبريطانيا مدري لأسبانيا تحت شعار عراق منو بطيخ منو مدرسة عراقية شنو؟
المدرسة مثل متعرفون بيها معلمين وموظفين وعمال, وعندهم حقوق بالقانون الفرنسي, أشتكوا على المدرسة وعلى الحكومة العراقية, طبعا فرنسا أم القانون وميضيع بيها حگ لو بعد مية سنة, گبت العيطة عالسفارة واشتغلت رحمة الله, المحامين يومية داگين باب السفارة و باب المدرسة ويومية تبليغ من المحكمة يطالبون بالتعويض, والتعويض مو شوية يعني كل واحد ممكن يحصل اقل شي فد 15 الف يورو, وطبعا المعلمين من حقهم لأن شنو ذنبهم ينطردون بليلة ظلمة وهمه موظفين وديدفعون ضرائب و استقطاعات تقاعدية وغيرها؟
وزيرة التربية بحكومة ابو العدس هم مصلاوية وهم صارت تگفه, دتريد تكحلها عمتها, دزت واحد (أض….ط) من المدير اللي قبله و واوي عتيك اسمه (فراس الحمداني), العينتين ما چذب خبر راح منا اجه منا قشمر الوزيرة النايمة بالعراق انه يكدر يفتحها,منو يعلمه ويدعمه بهاي السوالف مال اللوتية, واوي ثاني أعتگ منه أسمه (هيثم المتولي), طبعا هذا وحده قصة, محاسب صارله ثلاثين سنة يعني من زمن ابو عداي وواحد من ربعه اللي كان زارعهم بأوربا يكتبون تقارير على العراقيين العايشين هنا وولد الخايبة بوكتها تموت بالجبهة, المهم هيثم المتولي محاسب ويعرف كل زواغير الحسابات ويعرف شلون يبوب الحسابات والمصاريف, رتبوها وقنعوا الوزارة وحصلوا مبلغ صرفوا منه شويه على الصبغ والباقي على شقة المدير (طابق كامل) من بويت صغير بحي تعبان ببغداد لطابق كامل ببناية المدرسة بنص باريس وبحي ميسكنه غير بس المليونيرية الفرنسيين؟؟؟؟؟
فروسي و هيثومي رجعوا كم معلمة, اربعة لو خمسة, وحدة رجلها بعثي اصلي ومو بس هاي, كان مسؤول تنظيمات الحزب مال ابو عداي بفرنسا ايام زمان والثانية يگولون انه زوجها عنده منصب چبير بالعراق ويفيدهم هناك والباقي مو عراقيين, سودانية على تونسية على سوري, يعني مخلط يا لوز (سربتوا العراقيين وجابوا العرب, حظ وبخت؟؟).
طبعا هسه اللي يسمع مدرسة ومعلمات ومدير ومحاسب وكل هاي الواوية مجتمعة يگول ويه نفسه أكيد هاي المدرسة بيها فد 200 لو 300 طالب ويجوز أكثر وأكيد كلهم ولد الجالية العراقية بفرنسا لأن هي مدرسة عراقية؟ لا حبايبي لا تحلمون, المدرسة بيها حاليا بس (23 طالب) وابشركم كلهم سعوديين ويگولون بيهم طالب مخبل بس يصيح بالصف !!!!
يعني بشرفكم صايرة دايرة؟ مدرسة ينصرف عليها ملايين وقيمتها عشرات الملايين من اليوروات حتى المدير (فروسي) يعيش بباريس والمحاسب (هيثومي) ياخذ راتب مياخذه الفرنسي وهالمصاريف والمشاكل ويه المعلمين اللي سرحوهم واللي محاميهم الفرنسيين حادين سنونهم عالمدرسة وعلى الحكومة العراقية اللي راح تدفع المصاريف والتعويضات وهي الممنونة مثل ما دفعت گبل چم سنة لمجموعة معلمات سرحهن من غير سبب رشيد التكريتي (شيخ الواوية بالمدرسة العراقية بباريس) و أبو العظامة بفرنسا ؟؟؟
زين هسه لو أكو واحد محروگ گلبه مثل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اللي يروكض وره الفاسدين يدري اللي ديصير هنا بباريس؟ لو هم نايم و رجليه بالشمس؟ معقولة وزير تربيته ما يدري؟ لو هم من جماعة طمطملي و اطمطملك مثل ما چان ساكت على سفير العراق باليونسكو اللي خمط فلوس يابو فلوس وتالي باگ رواتب الموظفين وسد الممثلية وهو واصل لسن التقاعد صارله 5 سنين؟ ولكم بشرفكم هاي دولة وعلم وسيادة لو كلچية؟ والله حتى الكلچية والكاولية هم عدهم قوانين تحكم شغلهم.
هسه تگول صدام چان احسن تبتلي على عمرك وتطلع بعثي، تسكت ياكلك القهر، تطلع مظاهرة وتطلع الخياسات مال الحرامية يطلعوك جوكر ومن ابناء السفارات؟ عمي يا رئيس الوزراء يا كاظمي لخاطر كلمن عنده خاطر, ما تجي و تشوف مصايب الله هنا بباريس وتلحگ على بناية المدرسة العراقية قبل ما تنخمط وتروح استثمار مؤبد, مو والله ما بقى شي للعراق و صرنه سالفة بحلوگ اللي يسوه واللي ما يسوه والخياس عبر فوگ الهامات والفاسد صار شريف والشريف صار أخ گ……؟ نعلت الله عليك يالساني.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close