ربع سيسي والعراق بألف خير!!

ربع سيسي والعراق بألف خير!!
أقصد الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) الذي أخرج مصر من محنتها , وأرسى دعائم البناء والتقدم والعمران الذي لا يضاهيه إنجاز من حوله.
سينتفض سكارى نبيذ الديقراطية المعتق في أقبية الضلال , والذين يفهمونها على أنها إنتخابات وحسب , أما البناء والعمران والإهتمام بالإنسان فهذا لا يعنيهم.
المدّعون بالديمقراطية على مقاسات أوهامهم سيقولون أنك تناصر الديكتاتورية , لكن الواقع يؤكد أن الحكم في مصر غير ذلك وفقا لمعطيات الحالة المصرية , أما القول بأنه كذا وكذا , لإن حزبا ظلاميا إمتطى ظهر الثورة , وتمكن من الحكم وكاد أن يلقي بمصر في أتون الهلاك والضياع لأنه لا يؤمن بوطن , فذاك أمر آخر مبني على إقترابات عاطفية إنفعالية سيئة.
لست معنيا بطبيعة النظام المصري , ولست مدافعا عنه أو معه , وإنما أقيس الأمور بمنجزاتها وخواتمها , فالواقع المصري يشير إلى أن صرخة ” حي على البناء” مدوية في أرجاء مصر , وإذا إستمرت على هذه الوتيرة , فأن مصر ستكون من الدول المتقدمة عمّا قريب.
ثورة عمرانية!!
ثورة صناعية!!
ثورة علمية!!
فماذا تريدون أكثر؟
هذا الرجل يعمل بإخلاص ووطنية فائقة , وليقول ما يقول عنه الكارهون من أعداء مصر والأمة , والذين يتحزبون مع المتطرفين الذين يدّعون الإسلام وما قدموه يسيئ للإسلام.
فيا ليت العراق يحظى بقائد فيه ربع ما عند السيسي من المزايا الوطنية , والرؤى الحضارية والقدرات التنفيذية والإنجازية.
ياليت في العراق قائد وطني يتخذ من السيسي مثلا , وينطلق في البناء وإعلاء شأن الوطن والعمل والجد والإجتهاد , ويتعلم كيف يخاطب الوطن والتأريخ ويعرف العراق , ويرفع شعار “حي على البناء” , بدلا من التخبط في مستنقعات الفناء!!
فهل سيكون عندنا قائد بحجم العراق؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close