سوء فهم عراقي : قصة قصيرة

سوء فهم عراقي : قصة قصيرة
بقلم مهدي قاسم

تعوّد مهاجر عراقي أن يشيد بجمال نساء اوروبيات جميلات تعبيرا عن إعجابه و ذوقه الجمالي المميز ــ حسب اعتقاده ..
لذا فكلما رأى امرأة أو فتاة أوروبية جميلة حقا قال لها بإعجاب و حماس :
ــِ جميلة جدا أنتِ يا آنستي ــ سيدتي!.. فمرحى لجمالك الساحر والفاتن !..

فيأتيه الرد على شكل ابتسامة بشوشة و مشرقة و رقيقة تحمل ، آيات شكر وامتنان ، مع دفقة دافئة من سرور وابتهاج في نفس الوقت ، لترد على الإطراء بأحسن منه قائلة بفرحة واضحة :
ــ Thank you so much ..
…………………………
وهكذا دواليك حتى جاء وقت تكسير دواليب :
إذ بعد هجرة طويلة وغياب بعقود مديدة جدا ، عاد هذا العراقي المغترب إلى بلده ليقول لأول عراقية جميلة صادفها في طريقه وبنفس نبرة من إعجاب وحماس :
ــ ــ أنت ِ جميلة جدا يا آنستي ــ سيدتي الفاتنة !.. فمرحى لجمالك الخلاب و الساحر الجذاب !..
عندها لاحظ كيف إن ملامح وجهها بدأت تتغير متجهمة بسرعة حنقا و اهتياجا ، وبعيون اتسعت احمرارا ناقما ، وكأنها أهُينت إهانة مخزية لا تُغتفر ، لترد عليه بنبرة غاضبة وهي تشير إلى نعلها بإشارة حازمة و حاسمة :
ــ أسكت يا حيوان !.. وإلا !…..
فأنصرف مشدوها مضطربا حالا ، شاعرا كأنما رشقوه بسطل من مياه باردة..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close