مرحلة وستزول حتما!!

مرحلة وستزول حتما!!
الكتابات اليائسة تطغى وتحسب كل شيئ إنتهى في البلاد , والحياة فيها لن تقوم لها قائمة , وأكثرها تنطلق من مرتكزات إنفعالية وعدم معرفة كافية بالتأريخ.
فما يجري في البلاد والدول الإقليمة من حولها لتأمين مصالح وتحقيق مشاريع , ويتحرك وفقا لمناهج مقررة ومرسومة بإتقان.
ولعبة المصالح تتغير فيها البيادق على الدوام , وما هو صالح لها اليوم لا يصلح لها في الغد , ولهذا فأن التغيير حتمي وضروري لتأمين المصالح , وإلا فالشعوب ستثور وتمتلك إرادتها , ولكي يتم إمتصاص غضب الشعوب وثوراتها , لابد من تغيير الأنظمة التي تُتَّهم بأنها هي السبب.
وفي الواقع القائم أن اللعبة إقتضت ان تدار ببيادق معممة , مما تسبب بتخميد الجماهير وشلها , وإرغامها بإسم الدين على الخنوع والتبعية والإنقياد لأدعيائه , بل أن الحالة تعقدت بتشكيل أحزاب مؤدينة تتاجر بالدين , مما أصاب الإرادة الجماهيرية بمقتل.
ومع هذا فأن إرادة الشعوب لا ترقد , وتنهض بقوة وعنفوان , وإن ستواجَه بأشد قدرات الفتك بها , وبمعاونة ذوي المصالح والأطماع , الذين يقفون على التل ويعطون الإشارات للدمى للإتيان بما هو مشين , وعندما تحين الفرصة ستتهمها بأنها قد فتكت بالجماهير , وعليها أن تتبدل ليأتي وجه آخر ينفذ ذات المشاريع.
وبعض الأنظمة الرافعة لرايات الدين أثبتت قدرات فائقة في تأمين المصالح وتدمير العرب والمسلمين , ولهذا سيتم مساندتها وإطالة أعمارها إلى أبعد ما يمكن , ويتحقق فيها تأهيل الشعب وتدجينه للخنوع والإستسلام , وإن ثار فسيواجَه بالحديد والنار , ومع كل الإجراءات اللازمة للمد بعمر النظام الخادم للمصالح , فأن تغييره لابد منه لكي تمضي الأمور على ما يرام.
فالقول بأن الحالة لن تتغير فيه نوع من اليأس والإستسلام , فلا يوجد شيئ في الدنيا لا يتغير.
والحياة ستأتينا بما هو صالح لها , ومساهم في إطلاق إشراقاتها الساطعة على الأجيال.
فهل لنا أن نؤمن بصناعة الحياة لا بإستيرادها؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close