سياسة دوخوه!!

سياسة دوخوه!!
كان زميلي يروي هذه القصة التي مفادها: “أيام التطويع للجيش الشعبي , وفي محلتهم , كان هناك رجل بدين قصير القامة , كلما داهموا بيته لتجنيده , ينطرح أرضا وتأخذه نوبة ضحك هستيرية لا ينفك منها إلا بعد مغادرتهم بيته , وتركه لحال سبيله”!!
وكان يرى بأن الحكم مبني على ” سياسة دوخوه” , ولا بد من التعامل بالمِثل ” أدوّخهم”!!
والتدويخ سياسة سائدة بإمتياز , وخلاصتها أن أنظمة الحكم تجتهد في إيجاد آليات تدويخ (إذلال وإخضاع) الشعب , والقبض على مصيره , والتحكم ببلاده وثرواته وإستعباده بالقوة.
وموضوعات التدويخ لا تحصى , ومنها القهر بالحاجات الأساسية , كالطعام والشراب والترويع وقطع الأرزاق , وصعوبات النقل والسكن والعلاج والتعليم , وغيرها مما لا يخطر على بال البشر في البلاد المتقدمة , التي تهتم حكوماتها بالمواطنين وأمنهم وسعادتهم.
وفي بلادنا تعددت أسباب التدويخ , وتكاثرت وتكالبت وتعقدت وتطورت وتفرعت , فتشابكت حتى حوّلت الإنسان إلى حالة مترنحة على قارعة دروب الويلات والحسرات , والإنفجارات قبيل الإنتخابات.
ومن العجائب أن الشعب يتم إسكاره بأنواع المشروبات العقائدية الفاسدة المعتقة في أقبية العصور , فيبدو مخمورا بالجملة والمفرد ويتناسى أوجاعه , فالضغط المُسلط على الناس قد أهّلهم للثمول بأنواع الخمور الوافدة للبلاد من كل حدب وصوب .
وربما بهذا يمكن تفسير قنوط الشعب وإستسلامه للحرمان , وإذعانه لمستنزفات ماله وقاهرات أحواله , مما يزيد التدويخ تدويخا , ويشحن النفوس بالغضب والثوران الإنفعالي , الذي يتسبب بمشاكل سلوكية ضارة بالمجتمع.
ويبدو أن الحكومة سعيدة بالقدرة على أسر الناس , وإرهاق أعصابهم , وتوقيد نفوسهم , وإذكاء التضاغن والعداء فيما بينهم , وتحقيق التدمير النفسي والسلوكي بالحرمان من أبسط الحاجات.
فلماذا يصمت شعب على الويل المقصود , والذل المرصود , والإذعان للجاهل والمصفود؟!
وكيف بربك يتحقق العيش السعيد في بلاد مشحونة بالوعيد , والقتل الشديد؟!
لا يُلام شعب مُصادر الإرادة , ومُرتهن بألف عمامة وعمامة , لكن الذي يٌلام هم أصحاب الكراسي , الذين أثبتوا بأن الضمير الوطني الحيّ يا وطنى مفقود مفقود!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close