تبًّا لهم وتب

تبًّا لهم وتب
عبد الله ضراب الجزائري
***
بنو العروشِ سكاكينٌ تمزِّقنا … وتزرعُ الجهلَ في الأقطارِ والألماَ
استغفلوا الناس فاستولوا على غدهمْ … قد هرَّبوا الدّين والخيرات والحَرَمَا
دكُّوا العروبة َوالإسلامَ وارتكبوا … أخزى الجرائم.. بثُّوا الحقدَ والنِّقَمَا
لا ليس يرفعهم دينٌ ولا أدبٌ … لا يعرفون سوى الإفسادَ والنَّهَماَ
عِرقٌ خبيثٌ يريد الحربَ في وطني … تلقاهُ دوما مع الصهيون مُنسجمَا
تبًّا لهم ذبحوا الأطفال في يَمَنِ الإيمان وافتعلوا الإملاقَ والسَّقَماَ
تبًّا لهم طعنوا شامَ الهدى وبَغوْا … بَلْ إنَّهم دفنوا الإيمان والقِيَمَا
تبَّا لهم حرَّفوا شرع َالهدى فغدى … في النّاس مهزلة ًتُعْيِ النُّهى وَعَمَى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close