متى دخلت مادة (الشليمان) في الابنية العراقية ؟

متى دخلت مادة (الشليمان) في الابنية العراقية ؟

نبيل محمد سمارة

انا من عشاق الابنية التراثية القديمة . لا اكاد امر في اية محلة شعبية الا وتوقفت متأملا طراز البناء ومقر نصاته وشناشيله و زجاج الشبابيك الملون الذي ياخذ العقول , ويندهش بعض الاصحاب حين استوقفهم لاتأمل بيتا بنى في العشرينيات مثلا .

ويستغربون ان اظل اتامل الاحجار التي رصفت وشكلت واجهة البيت بشكل هندسي عجيب , وما اعرفه عن (اسطوات) بغداد انهم لا يبحثون عن المادة بقدر ما يبحثون عن السمعة الجيدة , يكفي ان يقال ان الاسطة فلان هو افضل هو افضل (بناء) في المحلة الفلانية ليمتلىء هذا الاسطة فخرا وسعادة .

قالت لي جدتي رحمها الله في منتصف الثمانينيات بينما كنا نجلس في باب المعظم بعد ان اكملت فحوصات طبية في احدى المستشفيات : اننا كنا نسكن في بيت قديم في محلة ( قمبرعلي) وهي على قدمها تشكل تاريخا وارثا , كان سقف بيتنا ذا اعمدة خشبية تعلوها الحصران وفوق الحصران طابوق يدعى بالطابوق ( الفرشي) وهو من اردا انواع الطايوق , فهو غير مفخور بطريقة جيدة كما ان وزنه ثقيل والواحدة منها تعادل ثلاث ( بلاطات) في هذا الزمان , فهي لثقلها تشكل عبئا على سطح البيت الذي هو بالاساس ذو اعمدة خشبية قابلة للتأكل والنخر بفعل الزمن .

واضافت : كنت ما اخشاه ان يسقط سقف البيت علينا لا سيما في الشتاء حين (تزخ) السماء مطرا مدرارا وكنت اعجب ان بعض البيوت في ذاك الزمن سقوفها من الحديد ( الشليمان) وللحديد مكانة ما بعدها مكانة …

في احدى الايام وكنت جالسا في محلة اجدادي ( قمبرعلي) فتوسمت في احدى الجلاس الطيبة والاريحية وكما اشاروا انه من الاسطوات القدماء فسائلته : لماذا لماذا تكون بعض البيوت من الشليمان والبعض الاخر من الاعمدة الخشبية التي تشبه جذوع الاشجار ؟ فاجابني الرجل العجوز الذي اكتشفت دقة معلوماته وضلوعه في هذا الشأن : كل ما تراه يا ابني من سقوف خشبية فاعرف ان هذا البيت شيد في العهد العثمانيين , اما ما تراه من حديد ( الشليمان ) فقل انه شيد ما بعد احتلال العراق من قبل الانكليز وارجع الى اي مصدر وتأكد من صحة قولي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close