حسب الإدارة الأمريكية : الحوثيون لم يُعدوا إرهابيين أنما خوش ولد و حبذابين !!

حسب الإدارة الأمريكية : الحوثيون لم يُعدوا إرهابيين أنما خوش ولد و حبذابين !!

بقلم مهدي قاسم

في وقت سابق من هذا الأسبوع كتبتُ مقالة حول كيفية استخدام مسألة حقوق الإنسان من قبل الإدارات الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي لأغراض و أهداف سياسية وتحقيق مصالح اقتصادية وأمنية وغيرها ، وضربنا مثلا عن سكوت هذه الدول عن تجاوزات فظة وخطيرة على حقوق الإنسان من قبل حكومات و وأنظمة شمولية قمعية معروف وخاصة في منطقة الشرق الأوسط ، حيث جرت وتجري عمليات خطف واعتقال وتعذيب وقتل وتصفيات علنية في الشوارع ضد المعارضين والمحتجين ، فضلا عن أحكام إعدام جائرة بحق المعارضين ، مع ذلك تبقى الإدارة الأمريكية متفرجة وساكتة و كذلك الأمر بالنسبة لدول الاتحاد الأوروبي التي غالبا ما تكون سياستها مرتبطة كنوع من تبعية بالسياسة الخارجية الأمريكية ، وترتفع صوتها وتحتج وتفرض عقوبات سياسية إذا تعلق الأمر بالمعالرضين الروس أو الصينيين مثلا وليس حصرا .

والشيء نفسه يحدث على صعيد ما تسمى بقائمة الإرهاب ، فنلاحظ أن هذه الدول ـــ وبالأخص الإدارة الأمريكية ـــ تضع هذه الدولة أو ذلك التنظيم على قائمة الإرهاب ، وحسب كيف ومزاج !! ، طبعا بدوافع وضغوط سياسية و ابتزاز واضح وصريح لفرض إرادة سياسية ، ثم لا تلبث في أن ترفع بعضها عن قائمة الإرهاب ، وأيضا حسب الكيف و المزاج ، و دون ظهور أي تغيير في سياسة تلك الدولة المتهمة بالإرهاب أو في سلوك ذلك التنظيم “الإرهابي ” ..

وقد وصلت المسألة من هذه الناحية إلى قمة المهزلة عندما أصبح أمر الاعتراف بإسرائيل من قبل الحكومة السودانية شرطا وحيدا فرضته الإدارة الأمريكية لشطب اسم السودان عن قائمة الدول والحكومات والمنظمات المتهمة بالإرهاب حسب الموقف الأمريكي الرسمي !..

والآن نقرأ ما معناه وفحواه : الإدارة الأمريكية قررت ” تنزيل الحوثيين عن لائحة المنظمات الإرهابية ؟..

هكذا بين ليلة وضحاها ودون أي تغيير في الوضع السياسي المعقد في اليمن حيث الوضع ينتقل من سيء إلى أسوأ بسبب الصراع السعودي ــ الإيراني هناك..

وهذا يعني أن الحوثيين أصبحوا الآن خوش ولد ، بل و باتوا أناسا مسالمين ومحبين للسلام في عهد بايدن بعدما كانوا إرهابيين خطرين في عهد ترمب !!..

علما وكما هو معروف للكثير أن تنظيم القاعدة الإرهابي جرت عملية تكوينه من جراء تنسيق استخباراتي سعودي ــ باكستاني ــ وأمريكي و ذلك لمواجهة النفوذ السوفياتي السابق في أفغانستان..

هامش ذات صلة :

الخارجية الامريكية تزيل الحوثيين من لائحة المنظمات الارهابية
أعلن وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن، اليوم الجمعة، عن رفع جماعة الحوثي من قائمة الإرهاب اعتبارا من الثلاثاء المقبل.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي إن “إلغاء تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية يهدف لضمان ألا تعوق سياسات واشنطن تقديم المساعدات الإنسانية، موضحا أن الحل السياسي في اليمن هو الوسيلة الوحيدة لإنهاء الأزمة الإنسانية”.

وأضاف، أن “واشنطن ستواصل دعم تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة على أعضاء جماعة الحوثي”، مبينا أن “عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم ما زالوا تحت العقوبات”.

وتابع بلينكن، “نحث جميع الأطراف على العمل من أجل التوصل إلى حل سياسي دائم في اليمن”، مؤكدا أن “واشنطن ستضاعف جهودها إلى جانب الأمم المتحدة وغيرها لإنهاء الحرب في اليمن”.

ولفت إلى أن “واشنطن ستواصل لفت الانتباه إلى النشاط المزعزع للاستقرار لجماعة الحوثي والضغط عليها لتغيير سلوكها”، مضيفا “سنواصل مراقبة أنشطة جماعة الحوثي وقادتها عن كثب”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، “لا نزال ملتزمين بمساعدة شركائنا في الخليج للدفاع عن أنفسهم ضد التهديدات من اليمن والتي تدعهما إيران ــ نقلا عن صحيفة صوت العراق ”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close