لنبحث عن الخير وندفق عطائه

لنبحث عن الخير وندفق عطائه

هذه الايام والاشهر من العمر تمر بثقلها علينا …وهي تحمل في مكامنها الخوف والرعب ، والعصبية ، والحقد،وانتشار وباء الكورونا القاتل، يستدعي منا ان نفرغ قلوبنا من الاوجاع ونتوسل متذرعين الى الله في لحظاتنا بالدعاء، ولنجعل الحياة جميلة باخلاقنا وسهلة بسماحتنا وطيبتنا ، ونكن صادقين مسالمين ..معتدلين ووسطين ، لينين بكل سهولة لا على حساب المبادئ انما على حساب الود واللطف، صبورين بقلوبنا النظيفة وننزع الضغينة محبين للاخرين، ناصحين امنين ، مبستمين بثقة الامل،، فالعمر يمضي ويذوب ويذوي، والحياة قصيرة ، وكلنا ماضون للدنيا اخرى ، فزرع الخير افضل من زرع الشر ، وسنرحل ونترك الحياة ، فما يبقى للانسان إلأ الطيب والكلام الحسن ،لنشرع للسلام بالخير. نبعد عن انفسنا الحقد والغل والبغض لانها هي من الأمراض النفسية الكامنة في الصدور، متداخلة من ناحية المعنى، تعد من أكثر الأمراض خطرا ً وأسوئها أثرا ً، وأوسعها ضررا ً على الإنسان والمجتمع، ذلك بسبب عمق الضغينة وغليانها في صدر الإنسان، التي تبرز بهيئة انتقام دون التقيد بشرع أو قانون. وعلى هذا الأساس، فالإمام علي سلام الله علية ، ينهى عن اللجوء لمثل هذه التصرفات ويطالب الابتعاد عنها. فهو في الخطبة القاصعة، يطالب بإخماد الأحقاد الجاهلية التي لا زالت كامنة في النفوس: “فأطفئوا ما كمن في قلوبكم من نيران العصبية وأحقاد الجاهلية”..واتجهوا الى ايام قادمة خالية من الشوائب.. بقلوب بيضاء ناصعة ، وعيون جميلة ببرائة ،، متدفقة بالعطاء.

وكأنى بقول الشافعى:

لما عـفوت ولم أحقـد على أحد *** ارحـت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عـدوي عنـد رؤيتـه *** أدفـع الشـر عـني بالتحيـات
وأظهـر البشر للإنسان أبغضـه*** كمـا أن قد حشـى قلبي محبات
الناس داء ودواء الناس قربـهم *** وفي اعتزالهـم قطـع المـودات

عبد الخالق الفلاح …باحث واعلامي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close