المتمردون

المتمردون، الدكتور صالح الورداني
————
على مستوى الماضي والحاضر تمرد العديد من الفقهاء والعقلاء على مذاهبهم وموروثاتهم..
في الماضي تمرد ابو حنيفة (ت 150ه) على الروايات وكون مدرسة الرأي..
وتمرد عبد الرحمن الجو زى (ت597ه) الحنبلي على الحنابلة المجسمة وانكر رواياتهم..
وهو ما دونه في رسالته المسماة : دفع شبه التشبيه باكف التنزيه..
وتمرد على الكثير من الروايات في كتابه الموضوعات والعلل المتناهية في الأحاديث الواهية..
وتمرد واصل بن عطاء (ت131ه) على أستاذه الحسن البصرى (ت 110ه) وعلى النهج الرواءي الذى ساد عصره ليبرز على اساس افكاره تيار المعتزلة..
وتمرد الشيخ محمد عبده على الأزهر (ت1905) ..
وتمرد الشيخ عبد المتعال الصعيدي والشيخ محمد الغزالي والدكتور حسن الترابي على العديد من الروايات والاحكام..
وتمرد سيد قطب على نهج حسن البنا..
وعلى مستوى الشيعة تمرد الشيخ المفيد (ت413ه) بكتابة تصحيح اعتقادات الامامية..
وتمرد الشيخ الناءيني والشيخ الخالصي والشيخ الركابي وفضل الله وعلى شريعتى والحيدري وغيرهم على الكثير من الأحكام والموروثات الشيعية..
وتمرد هاشم معروف الحسني على روايات الشيعة بكتابه : الموضوعات في الآثار والأخبار..
إلا ان صور التمرد هذه لم تكن شاملة ،إنما كانت في داخل المذهب وضمن اطاره،ولم تكن حالة من الانخلاع الكامل والتحول لمذهب آخر..
والحالة الوحيدة التي تمثل التمرد الشامل والانخلاع الكامل من المذهب هى حالة واصل بن عطاء..
والتمرد هو سنة العقلاء..
أما الاستسلام والر كون للموروث فهو سنة الامعات..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close