سرد تعبيري .. سرير السراب

سرد تعبيري
سرير السراب
ذاكرة مهشمة، يعربد فيها التشتت، قلب يطوقه الغَثَيان، جسد وبقايا روح، جذور حية لشجرة ميته تنام كل ليلة على سرير السراب، تحت قمر الحقيقة المتشظية، حين تبحث عن أمل بارق في عيني فجر مكبل بالرماد. الضياع يطارد الأحلام، الهواء المر لاتعرفه الرياح ،والمآذن التي تخلت عن الشمس، لازال صراخها في دمي، المدن ترعف الغربة ، والقلم المكسور يخط لا أستطيع العودة إليكم، دعوني، فهذه الشمس الناعسة، يغفو الاخضرار الحزين على رموشها السمراء، فكر مشوش يرسم الكلمات. تمثال سومري يتحدث عن الوفاء، كمنجات بلا ذاكرة، هلوسة الوساوس، والبارانويا، والعود الذي مزقت أوتاره شراييني، قرر الرحيل لزمن خفي في المستقبل، حيث وعدني باللقاء.
وسط التيه، انتبهت لنفسي وإذا النهار أومأ إلي بقصيدة أخرى.
فراس الوائلي
العراق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close