مصدر سياسي يكشف : هذه هي الخطة “ب” لتعامل ميليشيات الحشد مع قضية “فرقة الموت”

كشف مصدر سياسي مطلع في محافظة البصرة (اقصى الجنوب) ، اليوم الجمعة ، عن الخطة (ب) لتعامل ميليشيات الحشد الشعبي مع قضية اعتقال “فرقة الموت” في المحافظة في حال عدم نجاحهم باطلاق سراحهم وتمسك الحكومة العراقية باعتقالهم.

وأوضح المصدر  ان ” الخطة تتضمن القول بان عناصر (فرقة الموت) هم أعضاء منشقين عن الميليشيات التي ينتمون لها وهي (حزب الله، العصائب، بدر، كتائب الامام علي) وغيرها وليسوا عناصر منتمين لها وانهم كانوا يعملون لحسابهم الخاص دون أي ارتباط مع الميليشيات او الحرس الثوري الإيراني او ميليشيا حزب الله اللبناني”.

لافتاً الى ان ” الميليشيات قد أبلغت العناصر المعتقلة بان يقولوا ضمن تعديل افادتهم الأولى بانهم منشقين فعلاً عن الميليشيات وقد هددتهم بالتصفية والاغتيال الشخصي لهم ولعوائلهم في حال رفضوا الانصياع لتوجيهاتهم”.

وكان مصدر امني في محافظة البصرة ، في وقت سابق من هذا الشهر ، عن وجود مخطط لتهريب نحو ١٣ من أعضاء “فرقة الموت” التي اعتقل ٣ من افرادها في وقت سابق في البصرة الى ايران ، لمنع اجراء التحقيق معهم وتسجيل افاداتهم ، خصوصاً ان من بينهم قادة تلك الفرقة والذين كانت تصدر لهم أوامر الاغتيال من الجهات التي يتبعوها.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي  أعلن في 15 فبراير/ شباط الجاري، اعتقال العصابة التي قال إنها “أرعبت البصرة”  بعد استهدافها الكثير من الناشطين.

وكتب الكاظمي على حسابه في تويتر ” باللغات العربية والكوردية والانكليزية “عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها الحبيبة وأزهقت أرواحاً زكية، سقطت في قبضة أبطال قواتنا الأمنية تمهيداً لمحاكمة عادلة علنية”.

والمح الكاظمي ، إلى أن العصابة متهمة بقتل ناشطة وصحفي بالقول “قتلة جنان ماذي واحمد عبد الصمد اليوم، وغداً القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي وكل المغدورين”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close