الحل (طرد عناصر المليشيات الولائية من العراق لايران) كما تم (طرد جيش لبنان الجنوبي العميل لاسرائيل)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحل (طرد عناصر المليشيات الولائية من العراق لايران) كما تم (طرد جيش لبنان الجنوبي العميل لاسرائيل)

حل ملف المليشيات بالعراق.. يجب ان يعالج كما عولج ملف (قوات لحد- جيش لبنان الجنوبي) الموالي لاسرائيل الذي اخرجت عناصره من لبنان بعد انهاء نفوذ اسرائيل بجنوب لبنان، وتم تسقيط الجنسية اللبنانية عن كل عناصر جيش لبنان الجنوبي.. ولنتبه (عناصر جيش لبنان الجنوبي كانوا لبنانيين) ولكن ولاءهم لغير لبنان.. ولنتبه .. (كان ضباط الجيش الاسرائلي اذا يتحركون بجنوب لبنان.. فكان عبر اليات عسكرية تابعة لجيش لبنان الجنوبي).. كما يفعل ضباط الحرس الثوري الايراني.. (يتحركون عبر اليات مليشة الحشد الايراني الولاء) بالعراق المحتل ايرانيا.. كذلك البحرين تقوم باسقاط الجنسية عن كل من ينتمي لداعش والقاعدة وللولائية..

وهذا ما يجب ان يتم تطبيقه بالعراق.. :

1. طرد جميع المرتزقة المنتمين لمليشيات الولائيين العملاء لايران.. خارج حدود العراق بعيدا الى ايران.. فالمرتزقة الولائيين يجهرون بولاءهم للقائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني (خامنئي) ويجهرون بولاءهم للنظام الحاكم بايران..

2. تسقيط الجنسية العراقية عن كل المرتزقة المنتمين لمليشة الحشد الايراني الولاء عراقي التمويل ومن ضمنهم (فصائل المقاولة).. وكذلك الاحزاب والتنظيمات الولائية.. فلهؤلاء ولاءهم لايران فلماذا يبقون بالعراق ويتنعمون بخير العراق وولاءهم لخارج حدود العراق..

3. تفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية ضد كل الافراد و التنظيمات والجهات التي تجهر بولاءها لزعيم اجنبي ونظام حكم اجنبي.. او يثبت تخابره مع جهات اجنبية.. بتطبيق عقوبة الاعدام ..

4. اصدار قوانين بالعراق صارمة تمنع الجنسية المزدوجة.. لكون الجنسية الاجنبية كانت عامل في تردي الوضع بالعراق بعد 2003.. وخاصة انها اصبحت سفينة نجاة للفاسدين.. وللخونة والعملاء..

5. تغيير المادة 18 من الدستور العار التي عرفت العراقي كابن الزنا من ام تحمل جنسية عراقية واب اجنبي او مجهول.. لتصاغ بصيغة تحمي تركيبة العراق الديمغرافية .. بصيغة (العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسية والولادة)..

6. وليس هذا فحسب فيجب ان يصدر قوانين بالجنسية (تسقط الجنسية العراقية عن كل امراءة تحمل جنسية عراقية وتتزوج اجنبي).. لمنع اختراق العوائل العراقية .. و لصيانة عرض العراقيات ومنع جعل المراة العراقية سلعة لمخططات التلاعب الديمغرافي واختراق التركيبة الديمغرافية بالعراق.

7. وبما انه لا يمكن تأمين الداخل العراقي من الصراع الاقليمي والدولي.. الا بقطع يد ادوات ايران بالعراق.. وخاصة لكون مليشة الحشد الولائي وبكل صلافة يعلنون بانهم سوف يجرون الحرب لداخل العراق اذا دخلت ايران حرب مع اي جهة دولية.. ولا يكتفون بذلك بل يجهرون بانهم يؤمنون طريق بري لايران من طهران للمتوسط.. والاخطر اصبحوا سوط ايران المسلط على ظهور العراقيين الرافضين لحكم الفاسدين بالمنطقة الخضراء بالعراق .. ولا يكتفون بذلك ايضا بل اصبحوا اليد الضاربة لايران بالعراق لجعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الايرانية مع المجتمع الدولي والاقليمي… من كل ذلك يجب تفعيل عقوبة الاعدام ضد الخونة والعملاء مهما كثر عددهم ليكونون عبرة لمن لا يعتبر..

8. (ايران لا تحتاج لانزال قوات الجيش الايراني للعراق، فلديها عشرات الالاف المرتزقة الذين نظمتهم بمليشيات مسلحة بالعراق) فايران تقاتل برجال غير رجالها وباموال غير اموالها وبجبهات حرب غير اراضيها.. ثم تجني هي الثمار بكل خبث ايراني ..

……………..

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

…………………….

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close