انصار الارهابيين عمر الحصان نموذجا

انصار الارهابيين عمر الحصان نموذجا، نعيم الهاشمي الخفاجي

القوات الامنية قتلت زعيم البعث في الطارمية شكر المشهداني، عمر الحصان يرفع شعارات لخداع المغفلين من ابناء الجنوب في نكبة تشرين السوداء والذي اصبح هذا الطائفي القذر متحدث، بعد مقتل زعيم البعث في الطارمية شكر المشهداني كتب هذا السفيه( ‏‎الطارميه_علاجها_الحشد اذا اريد لها التشييع.).
‏‎أقول لهذا السفيه التشيع نعمة من الله يرزق بها عباده الشرفاء، يدافعون عن الارهابيين والذين هم فلول البعثيين من اجهزة صدام الجرذ الامنية وحرسه الجمهوري والخاص يتخفون في اسم القاعدة وداع ش للضحك على عقول السذج، مضت
‏‎١٨ سنة واعلامهم يردد جاءوا الشيعة لينتقموا منا
١٨ سنة ويروجون انهم يريدون تغيير تركيبة مناطقنا السكانية، مع العلم فلول البعث هم من قاموا بتصفية الشيعة والمسيح بمناطقهم، رحم الله الصديق ابو إيهاب من اهالي الرمادي شيعي المذهب طلب منه اهالي الرمادي بمغادرة الرمادي عام ٢٠٠٤ لان الاوامر صدرت بقتل كل شيعي موجود في الانبار وبقية مناطق الاكثريات السنية، لم يبق ولاشيعي في الانبار وتكريت وسامراء وبيجي والحضر والشرقاط ….الخ بينما بمحافظات الوسط والجنوب يوجد السني والمسيحي والصابئي ….الخ، دخلت القوات الامنية لمناطق سنية
فهل تغيرت الطارمية
وأصبحت شيعية، لو كانت الطارمية شيعية لما خرج منها الإرهاب على مدار ١٨ سنة، اقول لهذا السفيه أنتم تقولون داع ش إيرانية، لماذا انت منزعج على تصفية هؤلاء الدواع ش الفرس؟ اقول الى عمر الحصان ان قوات الجيش
والحشد جائوا ليطهرون الطارمية من داع ش الإيرانية ومن أنفسنا المغرر بهم من إيران، يفترض انت ياعمر الحصان تكون سعيد، لكن القوات الامنية قتلت ارهابييكم وانت منزعج
‏‎والله لو تعامل الشيعة مع الإرهاب باساليبكم التي تفضلواها لمابقيت للارهابيين باقية، الشيعة ليست بحاجة لكم تتشيعون انما نحتاج يا عمر الحصان ان تكونون بشر يؤمن بالعيش المشترك، لكن هناك حقيقة الارهاب والاجرام يسري بدمائكم، سيدكم صدام رضعكم الحقد الطائفي، اقول لهذا المعتوه منطقه الطارميه لن تتشيع لانهم اغلبهم نواصب وطائفيين الى حد النخاع ،وهذه من تجربه سنين عشناه مع هؤلاء الناس في زمن صدام وما بعد سقوط نظام صدام الجرذ، في كلام للامام علي ع يقول
‏‎لَوْ ضَرَبْتُ خَيْشُومَ الْمُؤْمِنِ بِسَيْفِي هذَا عَلَى أَنْ يُبْغِضَنِي مَاأَبْغَضَنِي، وَلَوْ صَبَبْتُ الدُّنْيَا بِجَمَّاتِهَا عَلَى الْمُنَافِقِ عَلَى أَنْ يُحِبَّنِي مَا أَحَبَّنِي.

صراعات العراق ولدت معه، للاسف شعب العراق بمكوناته الثلاث لايوجد لديه اجماع حتى حول قذارة صدام الجرذ الهالك، تجد الشيعي والكوردي يتقزز من ذكر اسم صدام الجرذ بينما غالبية السنة يعتبروه ولي وخليفة عادل وشفيع لهم في يوم القيامة رغم انه يقود قومه أسوة بفرعون عليه اللعنة، داعش والقاعدة وثوار العشاير حسب لهجتهم إذا فجروا بمناطق الاكثريات الشيعية راسا فيالق الاعلاميين من قردة فلول البعث يقولون إيرانية، لكن عندما قوة مِن الحشــد تقتل مجموعة من الارهابيين فجأة يتحوّلون سُنّة وأبرياء ومضطهدين الجيش العراقي إذا داهم العشائر بالجنوب وأخذ سلاحهم يصبح جيش وطني وينفّذ القانون لكن عندما يداهم حواضن الإرهاب يصبح طائفي ومليشياوي، وهناك حقيقة ان كل القوى الإرهابية تنتشر في مناطق السنة ولو فعلا كان هؤلاء ضد الارهاب، لقاموا بالبراءة من كل عنصر ارهابي قاتل مجرم، يوم امس قتل امير فلول البعث المجرم شكر المشهداني في الطارمية،
‏لماذا لا يتبرأ شيوخ عشيرة المشاهدة السنية في الطارمية من ابن عشيرتهم مفتي د١عش الإرهابي شكر ساهي المشهداني، البعض يقول انهم خائفون من شكر وعصابته، اقول
إذا كانوا خائفين من هذا الإرهابي سابقاً فما الذي يمنعهم الآن من التبرؤ منه بعد مقتله لكي لا تلتصق بهم تهمة احتضان الإرهاب؟.
‏معركة الطارمية اجمل ما فيها هو
مشاركة سرايا السلام بجانب النجباء واخوتهم العصائب
يفترض يتعاون الجميع ونخرس كل لسان يريد التفرقة والفتنة، نحن نتكلم عن حقائق وليست أكاذيب، هذا مانقله شخص مشهداني الى أحد الاصدقاء بعد قتل امير الإرهاب اليوم بالطارمية(
‏شخص مشهداني من سكنة ‎#الطارمية
اتصل بي قبل قليل وتكلم بحرقة قلب ودموع فرح وقول والله العظيم اليوم يلا راح نبدي نأمن على حياتنا أو مالنا من إلارهاب الي عدنا كتله ليش ما وكفتوا بوجهم رد عليه بكلام خلاني ساكت ايكلي خويه السلاح يجيهم من القوات الأمريكية بعلم قيادات عسكرية بالدفاع سكتت).
نعم الغالبية الساحقة من القادة والضباط ونواب الضباط والمراتب السنة هم مع واجهاتهم الحقيقية بالجماعات الإرهابية لايوجد شيء اسمه جماعات إرهابية مثل القاعدة وداع ش ابدا انما واجهات بعثية سنية، عندي صديق ضابط نعيمي دائما اخابره قال لي كل الضباط الذين كانوا معك ومعي في الوحدات العسكرية الذين من اهل الانبار وتكريت وسامراء وبيجي والشرقاط إمراء بداعش والعجيب يستلمون رواتب تقاعدية من الحكومة العراقية، وقال لي هؤلاء من العار يتم اعتقالهم يفترض معاملتهم بنفس طريقة تعاملهم بضحاياهم، هذا الأخ الضابط النعيمي انسان طيب وتشيع منذ فترة طويلة قال لي هناك خلل بتعامل ساسة احزاب الشيعة مع ساسة المكون السني هؤلاء يا اخي يمثلون دولة البعث وارهابهم امكانيات واجرام اجهزة صدام القمعية واضافوا لهم التيارات الوهابية التكفيرية، المصيبة عندما نتكلم الحقيقة يقف ضدنا النطيحة والمتردية والعبيد وفاقدوا الكرامة من بنوا جلدتنا راسا بدل مايستفيدون من المعلومات يتهموك طائفي، حسن العلوي قال ذهبت مع وفد العراقية مع طارق الهاشمي واجتمعنا مع ملك السعودية عبدالله قال إلى الوفد طلبتم منا مليار دولار واعطينا لكم المبلغ وقلتم الشيعة لم يفوزون وتاليها فازوا عادها ثلاث مرات واضطر ابو صابرين يبلغه ان مع الوفد الحاضر بمجلسة الان نواب شيعة؟ هذا الكلام يفترض الحكومة لاتغلس هناك تدخل واعترف اعلى رجل بالسلطة وهم الملك؟ فما هو موقف حكومتنا وساسة المكون الشيعي لان التآمر يستهدفهم، ساسة مكوننا عكسوا صورة سيئة وحالة مزرية مايقبل اي انسان عنده كرامة على قتل بنو قومه وهو صامت إلا الشخص الديوث، عمر الحصان والذي يكني نفسه بالجمال ماهو إلا شخص واحد من بين الاف الكتاب والمثقفين السنة الذين يدلسون الواقع بطرق قبيحة لاتشرف أي انسان لديه ذرة من الشرف والإنسانية.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.
20.2.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close