القوة النفسية والعقلية!!

القوة النفسية والعقلية!!
البشر تتنازع فيه قوتا النفس والعقل , ولكل منهما سيادته في ميادينه التي يتمكن فيها ويهيمن , ويمكنهما أن ينفصلا ويستكينا في مواضعهما , وقد يتشابكا ويتصارعا ويمتلك بعضهما البعض فيستعبده ويذله.
فهناك بشر النفس تذل عقله وآخر يحصل فيه العكس , وآخر تتوازن فيه القوتان , ويمكن أن تكون العلاقة بأشكال وديناميكيات لا تحصى ولا تُعد.
وكلما إنشغل العقل بما يرضيه ويجذبه ويطلقه , كلما إزداد تحررا من قوة النفس , والعكس صحيح أيضا.
ومن الواضح أن المعتقدات والإنتماءات تستند على آليات نفسية وتترسخ وتتوطن وتتعمق , فيكون العقل في منأى عنها , فلا يمكن المحاججة العقلية في أي معتقد , لأنه إرتباط نفسي مشحون بالعواطف والإنفعالات الشديدة , وتجد ذوي المعتقدات يؤهلون أصحابهم للتأجج العاطفي الإنفعالي , الذي لا يسمح لقوة العقل أن تتحرك.
فالقول بأن الإنتماءات العقائدية بأنواعها عقلية نوع من البهتان والتضليل , فلا تناقش صاحب معتقد بما يؤمن به , لأنه تمترسَ نفسيا في بودقة معتقده , وتخندق في ترس سميك فولاذي المواصفات.
وبعض المجتمعات تهيمن فيها القوة النفسية على القوة العقلية , لأن العقل غير مسخر لما خلق له , وهو التفكير والتدبير والإبتكار والتقدير والمعرفة والتطوير , فالناس تعيش في فراغ ولا تجد أمامها مشاريع وتحديات تقنية وعلمية وإبتكارية تحث على إعمال العقل , كما أن التعليم فيها جوهره تعطيل العقل وإلغاؤه , وتسويغ التبعية والإذعانية والقبول دون سؤال أو نقد وتمحيص , فالإنسان موجود تابع وقابع ومرهون بإرادة غيره , ولا يمكنه أن يكون بعقل فاعل ومنير.
وفي هذه المجتمعات لا ينشغل العقل بالعلم , ويكون عبدا مطيعا للقوة النفسية الفاعلة في المجتمع , والقائدة لسلوكه على مختلف المستويات والتوجهات.
بينما في المجتمعات المتقدمة تكون القوة العقلية متصدرة وفاعلة في الواقع السلوكي , فالناس منهمكة بإعمال عقولها , وإطلاق ما فيها من الطاقات والقدرات , وتتسابق نحو الأقوى والأقدر من المبتكرات والإبداعات والإختراعات اللازمة لتطوير الحياة.
فتجدهم في تنافس وتزاحم نحو أهداف لا محدودة وميادين ذات آفاق مطلقة , تزيد الحياة جمالا وبهاءً وقابلية على النماء والرقاء , فتنكمش القوة النفسية أو تنفصل عن القوة العقلية , وتبقى في مكامنها محكومة بما يتوجب عليها أن تقوم به وتؤكده في البشر الملتزم بإرادة عقله , والمنشغل بمعطياته المعززة لقيمته ودوره الإنساني المنير.
فلكي نبعد النفس , أو نقلل من دورها في تفاعلاتنا , علينا أن نشحذ عقولنا بما يشغلها بما ينفع الناس , فنكون من المجتمعات المقتدرة العطاء.
فأطلقوا قوتكم العقلية وأخمدوا قوة النفس السلبية!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close