مع الإمام علي

مع الإمام علي، الدكتور صالح الورداني
————-
ماذا يمكن أن يقال في علي..؟
وهو الذي تعجز الألسن عن مدحه..
وتعجز الأقلام عن وصفه..
فهو ليس عبقرياً ولا مصلحاً ولا فيلسوفاً..
لا توجد صفة من هذه الصفات تليق بعلي..
والصفة الوحيدة التي تليق به هى الإمام..
وهى الصفة التي تنسجم مع دوره وحركته..
وصفة الإمام هى التي أقرها السلف من قبل..
فلا يأتي ذكر علي إلا وتلصق به صفة الإمام..
ولم يلصق أحد من قبل هذه الصفة بغيره ممن كانوا حول الرسول(ص)..
وكل رسول وله نخبته..
وكان علياً على رأس نخبة الرسول (ص)..
وهو الذي استظل ببيت النبوة منذ نعومة أظافره..
وورث علمه وحكمته..
فهو مثال الحكمة والتقوى والشجاعة والزهد والورع..
والصورة الحية لنهج النبوة..
من هنا غالى فيه من غالى..
ولم يُغال في أحد سواه فهو المميز المتميز..
ولا يمكن قراءة شخصية الإمام علي دون قراءة شخصية الرسول..
فكلاهما مرتبط بالآخر..
أخلاق الرسول هى أخلاق علي..
ومواقف الرسول هى مواقف علي..
وسنته هى سنته..
ويحتاج الشيعة قبل السنة إلى إعادة قراءة لشخصية الإمام علي ودوره ومواقفه..
هم في حاجة لحكمته وصبره مع خصومه وأعداءه..
وهم في حاجة أكثر للغته وخلقه..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close