وزير صحة إقليم كوردستان: زيادة إصابات كورونا 4 أضعاف خلال أسبوع أغلبها من النوع المتحور

أعلن وزير صحة إقليم كوردستان، سامان برزنجي، أن معدل الإصابات بفيروس كورونا ارتفع بـ4 أضعاف خلال الأسبوع الماضي مقارنة بالشهر السابق، أغلبها من النوع المتحور، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الوضع لم يصل إلى مرحلة تستدعي اقتراح فرض حظر التجوال أو إغلاق المدارس.

وقال برزنجي في مقابلة  إن اللجنة العليا لمكافحة الفيروس ستعقد اجتماعاً طارئاً اليوم بسبب ارتفاع عدد الإصابات الأسبوع الماضي، مبيناً أن نسبة النتائج الموجبة بين فحوصات تشخيص الفيروس كانت 0.7 إلى 0.8٪ قبل شهر، لكن معدل الإصابة خلال الأسبوع المنصرم وصل لـ3.9% أي بزيادة 4 أضعاف.

وأوضح أن منحنى الإصابات يؤشر زيادة طردية “ونحن نتخوف من تفشي واسع خلال مدة قصيرة ما يؤثر على إمكانياتنا الصحية، وهذا يؤكد ضرورة الالتزام بالوقاية سواء من جهة المواطنين أم المؤسسات الحكومية من أجل تقليل نسب الوفيات”.

الوزارة ستقدم في الاجتماع اليوم مجموعة مقترحات لضمان الالتزام بالتعليمات ومنها زيادة مراقبة المحلات التجارية وحظر المناسبات الاجتماعية مع فرض العقوبات “بالحد الضروري لأن كل شخص مسؤول عن صحة نفسه وغيره”، مبيناً: “المرحلة الحالية لا تتطلب إيقاف الحياة بل تشديد الإجراءات وإغلاق بعض الأماكن”.

ومضى بالقول إن “الأخطر من كل شيء هو أن يتكرر في إقليم كوردستان ما نراه في العراق حالياً من ارتفاع الإصابات بعشرة أضعاف أو أكثر، ولا بد من إيقاف حركة التنقل بين المحافظات وتدفق السياح والمسافرين خاصة أننا نمضي نحو فصل الربيع، نظراً لخطورة الاختلاط والتلامس في الفنادق والمطاعم والأسواق ونحن في وزارة الصحة قلقون من كثرة حركة التنقل الحالية”.

وحول الموقف الوبائي في العراق، أوضح برزنجي أن “الوضع في العراق متدهور، وهذا قد ينتقل إلينا، ففي العام الماضي، حصل تفشي في الإصابات بإقليم كوردستان بعد عدة أسابيع من موجة انتشاره في بغداد والمحافظات الأخرى، وعموماً لا يمكن التزام الصمت حيال هذا التفاقم وينبغي أن نتخذ إجراءات جديدة”.

وحول تعليق الدراسة، أشار برزنجي إلى أن الوزارة بحثت هذا الموضوع مع خبراء الصحة العالمية “ولا نقول إن المدارس خالية من الخطورة، لكن هنالك مجموعة من المعايير التي تعتمد على الأرقام فلا يمكن أن نبني الأحكام على الوضع في صف أو صفين، ويمكن تصنيف الظرف الحالي بأنه متوسط الخطورة لكنه لم يتفاقم إلى حد احتمال حصول كارثة في المدارس وهذا بفضل الالتزام النسبي بالتعليمات الصحية، لذا لا اعتقد أن اجتماع اليوم سيقرر إغلاق المدارس”.

ويبلغ عدد الإصابات الكلية بفيروس كورونا في إقليم كوردستان حتى الآن 109151 حالة بينها 103625 شفاء و3521 وفاة، بحسب آخر حصيلة صادرة مساء أمس الأحد.

وسبق أن قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية في العراق فرض حظر التجول الشامل أيام الجمعة والسبت والأحد من كل أسبوع اعتباراً من يوم 18 شباط 2021 ، فيما يكون الحظر الجزئي لأيام الاثنين والثلاثاء والاربعاء والخميس من الساعة الثامنة مساء ولغاية الساعة الخامسة فجرا ولغاية يوم 8 اذار 2021 ويعاد النظر حسب الموقف الوبائي، إلى جانب أن يكون التعليم في المدارس والمعاهد والكليات الحكومية والأهلية إلكترونيا، باستثناء المراحل النهائية لطلبة كليات الطب، وإغلاق مراكز المساج والتجميل لمدة أسبوعين.

وأصدرت وزارة الداخلية في ٳقليم كوردستان، الثلاثاء الماضي، بياناً من ثلاث عشرة نقطة تضمنت ٳجراءات جديدة لمواجهة انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا ومنها الحد من دخول المسافرين من بقية المحافظات العراقية ٳلی ٳقليم كوردستان باستثناء الوفود الدبلوماسية والمنظمات الدولية ٳضافة ٳلی القادمين بغرض العلاج ومراجعة الٲطباء وفقاً للٳرشادات الصحية.

وجاءت القرارات علی ضوء مخرجات اجتماع اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا الذي عقد الٳثنين ونصت الفقرة السادسة منه على “الحد من دخول المسافرين من المحافظات العراقية الأخرى إلى إقليم كوردستان باستثناء وكالات ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والتحالف والدبلوماسيين والوفود الرسمية والذين يجرون زيارات إلى الأطباء وفقاً للتعليمات الصحية”.

, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close