مدير اسايش كركوك :اكثر من 200 من اعمال العنف خلال 3 اشهر

أكد مدير اسايش كركوك، العميد الحقوقي إدريس رفعت (نازح الى اقليم كوردستان)، عدم استقرار الاوضاع وتدهور الوضع الامني في محافظة كركوك، بعد 16 اكتوبر/ تشرين الاول 2017، حيث تم تسجيل 213 من اعمال العنف خلال الاشهر الثلاث الاخيرة.

وقال مدير اسايش كركوك، في تصريح : “لا يزال الوضع الامني في كركوك غير مستقر، ولدينا معلومات دقيقة عن الوضع في المنطقة والاحصاءات تشير الى ان المناطق في حدود كركوك وطوزخورماتو تعاني من الناحية الامنية، وهناك ايضاً تدهور كبير في النواحي الادارية والخدمية بتلك المناطق “.

واشار الى ان “هناك ازدياد في تحركات داعش، ضمن مناطق داقوق وخصوصا في قريتي (عطشانة والعزيرية) وصولا الى منطقة حوض حمرين ومناطق الحويجة ورشاد والعباسية والزاب ودبس، بالاضافة الى وجود تحركات لداعش في حدود پردي(التون كوبري)”.

مبيناً، بأنه “لم يتم القاء القبض على عدد من قيادات داعش في هذه المناطق منذ ذلك الوقت ، ولم يتم تدمير اسلحتهم واوكارهم لحد الآن، وبالتالي فقد تضاعف الخطر أضعافا مضاعفة كما هو الحال الآن، لأن هذه العناصر تحاول اعادة نشاطاتها في (ولاية كركوك) كما يسمونها وتحديداً ضمن حدود قضاء دبس، التابعة لمحافظة كركوك “.

كاشفاً، بأنه ” تم تسجيل 213 من اعمال العنف ضمن حدود محافظة كركوك وحتى حدود قضاء طوزخورماتو، خلال الاشهر الثلاث الاخيرة ، بالاضافة الى انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات، وجلب اعداد كبيرة من العرب الوافدين للاستقرار في المحافظة واستمرار سياسة التعريب”.

وتدهورت الأوضاع الأمنية في كركوك وباقي المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان او ماتسمى بـ (المتنازع عليها) بعد أحداث 16 أكتوبر / تشرين الأول 2017، وسيطرة ميليشيات الحشد الشعبي والقوات العراقية الأخرى عليها بعد انسحاب البيشمركة والقوات الأمنية الكوردية منها.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close